التغذية السليمة

علاج لتقوية المناعة عند الكبار

علاج لتقوية المناعة عند الكبار
علاج لتقوية المناعة عند الكبار

أصبح الشغل الشاغل للعالم الآن، هو البحث عن طريقة أو علاج لتقوية المناعة عند الكبار أما الصغار فما زالت مناعتهم طبيعية وتعمل بشكل أفضل ضد الممرضات وخاصةً مرض العصر الذي يسببه فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19)، فما هي أفضل طريقة لتقوية المناعة؟

جهاز المناعة ما هو؟

الجهاز المناعي هو آلية دفاع الجسم لحماية نفسه من الأمراض والالتهابات ومشاكل الجهاز الهضمي واضطرابات الدم، وأكثر من ذلك بكثير. فهو يحارب الأمراض الموسمية ويقيك من خطر الممرضات (مثل الفيروسات والبكتريا). إذا سبق لك وذهبت إلى الطبيب فربما نصحك في مرحلة ما، بضرورة تحسين نمط حياتك لبناء مناعة قوية.

يمكن لجسمك التعامل مع المشاكل من الداخل. ولكن هناك أوقات تحتاج فيها إلى مساعدة خارجية للتعامل مع المشاكل والأمراض المحتملة. ضعف جهاز المناعة يعني أن جسمك عرضة للهجوم من قبل الفيروسات والبكتيريا ومسببات الأمراض الضارة الأخرى.

ربما شاهدت تأثيرات فيروس كورونا على كثير من الناس، وحصد الكثير من الأرواح، هل تعرف من هم الأكثر عرضة للوفاة بسبب فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19) إنهم أصحاب المناعة الضعيفة، من أصحاب الأمراض المزمنة، وممن لم يحافظوا على صحتهم من المدخنين وغيرهم.

إقرأ أيضا:علاج حساسية الأنف والعطاس

علاج لتقوية المناعة عند الكبار

على الرغم من عدم وجود حبة سحرية أو علاج سحري لتقوية المناعة، إلا أن هناك طرقًا مجربة وصحيحة لرفع مستوى المناعة لديك. تشارك دكتورة الطب الوقائي وخبيرة التغذية العلاجية، ساندرا دارلنج، نصائحها القصوى للبقاء بصحة جيدة ومناعة قوية.

وإليك أفضل علاج لتقوية المناعة عند الكبار في حالة عدم القدرة على الحصول على جميع العناصر الغذائية والفيتامينات من الطعام:

المكملات الغذائية

يعاني الكثير من الأشخاص من نقص في الفيتامينات والعناصر الغذائية الحيوية لبناء الجسم وتقوية المناعة، وتعتبر المكملات الغذائية بمثابة أفضل علاج لتقوية المناعة عند الكبار، ومن أمثلة المكملات الغذائية المهمة:

  • فيتامين D، على الرغم من أنه الفيتامين الوحيد الذي تنتجه أجسامنا بمساعدة أشعة الشمس، إلا أنه من الضروري الحصول عليه كمكمل غذائي يومي بمعد 1000 إلى 2000 وحدة دولية.
  • الزنك، وهو أحد الأركان الرئيسية في الجهاز المناعي، تحتاج أجسامنا إلى 40 مليجرام كجرعه يومية.
  • فيتامين سي، وهو غني عن التعريف فهو مشهور بوجود في البرتقال والكيوي والبروكلي. تأكد من حصولك على ما يكفي من مكملات فيتامين سي يومياً مع حساب ما يتم الحصول عليه من الطعام.
  • فيتامين B12 و B6، تأكد من حصولك على ما يكفي من الجرعة اليومية لهذه الفيتامينات المهمة في تحسين قدرة المناعة ضد الفيروسات والعدوى.

أفضل وأسرع طريقة لتقوية المناعة

إن أفضل طريقة لتقوية المناعة والتمتع بصحة جيدة خالية من الأمراض تكون بالاستفادة بأكثر الأطعمة الصحية الموجودة لديك في المنزل مثل:

إقرأ أيضا:علاج حساسية الأنف والعطاس
  • الثوم، معروف بقدرته على تعزيز جهاز المناعة. تأتي أكبر فائدة منه بتناول فصين ثوم خام يوميًا. إذا كانت معدتك لا تستطيع تحمل الثوم النيء، فإن أفضل شيء هو تجفيفه، أو اضافة فصين من الثوم المهروس إلى ملعقة من زيت الزيتون وتناولهم على الريق أو مع طبق سطة.
  • البروبيوتك، وهي نوع من البكتريا تعيش في الأمعاء ولها دور فعال في تقوية المناعة وتعزيز صحة الجهاز الهضمي. يتوفر البروبيوتك في الزبادي، اللبن الرائب، مخلل الملفوف والخس، المز الأخضر والخرشوف.
  • الأطعمة الغنية بفيتامين سي، من المعروف أن فيتامين سي يعزز المناعة. وجدت إحدى الدراسات أن كبار السن الذين تناولوا الكيوي كل يوم لمدة شهر كان لديهم انخفاض كبير في شدة ومدة أعراض عدوى الجهاز التنفسي العلوي مقارنة بغيرهم، (فيتامينات لتقوية المناعة). العصير يحتوي على الكثير من السكر الضار من الأفضل الحصول على فيتامين سي من البرتقال، البروكلي، الكيوي والكنتالوب الطازج بدلاً من العصائر التي تحتوي على السكر.
  • مضادات الأكسدة. يمكن أن يؤدي الإجهاد والقلق والتوتر إلى ضعف المناعة ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بالمرض. تحتوي الفواكه والخضروات الملونة بما في ذلك التوت والجزر والسبانخ على مضادات الأكسدة التي تحميك من الإجهاد التأكسدي. تتوفر مضادات الأكسدة أيضاً بتركيزات عالية جداً في الثوم، زيت الزيتون، والزنجبيل.

تحسين نمط الحياة لمناعة أقوى وصحة أفضل

عند التفكير في حياتك، والرغبة في حياة أكثر استقراراً وخالية من الأمراض، فأنت بحاجة إلى تحسين نمط الحياة لتجنب العديد من المشكلات الصحية، فبدلاً من البحث عن علاج لمشكلة صحية، ابحث عن طرق لتقوية المناعة لتنعم بحياة هادئة.

إقرأ أيضا:علاج حساسية الأنف والعطاس

وتشمل نصائح خبراء التغذية والطب الوقائي والتغذية العلاجية لتقوية المناعة ما يلي:

  • الحد من مستويات الإجهاد والقلق والتوتر، إن العيش تحت ضغط متكرر، يؤدي إلى إنتاج الجسم للكثير من الكورتيزول (هرمون الإجهاد). وبمرور الوقت، يقلل الكورتيزول المرتفع من مقاومة جسمك لمكافحة العدوى ويساهم في ارتفاع ضغط الدم ومشاكل الهضم وأمراض القلب.
  • النوم بشكل كافي، تحتاج من 6 إلى 8 ساعات من النوم يوميا لمكافحة العدوى وتقوية المناعة، يوصي الخبراء أيضاً بأخذ قيلولة فهي تعيد للجسم حيويته ونشاطه.
  • ممارسة الرياضة، أجسامنا تعمل بشكل أفضل عندما نكون نشيطين جسديًا، فالتمرين يزيد من مرونتك حتى تتمكن من محاربة العدوى، توصي جمعية القلب الأمريكية بأهمية ممارسة الرياضة بمعدل 150 دقيقة في الأسبوع.
  • ممارسة تمارين التأمل والاسترخاء، خمس دقائق فقط في اليوم من التأمل العقلي الموجه، أو مجرد الجلوس بهدوء والتركيز على أنفاسك أو ما يعرف بتماريين التنفس، يمكن أن يحدث فرقًا. التأمل يخفض معدل ضربات القلب ويحسن ضغط الدم ويقلل من القلق. بالإضافة إلى ذلك، فهو مهدئ ويساعد أيضًا على تحسين جودة النوم النوم.

فيديو توضيحي

تذكر أن! التفكير الإيجابي أمر حيوي للصحة والرفاهية. تظهر الأبحاث أن الأفكار الإيجابية تقلل من مستويات التوتر والالتهاب وتزيد من القدرة على مقاومة العدوى وتقزي المناعة ، في حين أن المشاعر السلبية يمكن أن تجعلك أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.

السابق
اعراض انخفاض السكر التراكمي وتأثيره على الجسم
التالي
أسباب حرقان البول وألم أسفل الظهر عند النساء والرجال
ad

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.