البواسير

البواسير بعد الولادة

 البواسير بعد الولادة و كيفية التغلب عليها؟  بعد الولادة، ينشأ شعور بالراحة على الفور!. ذلك لشعورك بأن كفاحك لمدة 9 أشهر كان ناجحًا.  ومع ذلك!، في بعض الأحيان تواجهين مشاكل جديدة، واحدة منها هي البواسير بعد الولادة!. إذا كنتي تعانين من الألم عند التغوط وتشعرين بتورم حول المستقيم وحكة وحرقان، فقد تكونين مصابةً ببواسير ما بعد الولادة.
البواسير بعد الولادة

البواسير – نظرة عامة

 البواسير (بالإنجليزية – hemorrhoids) وهي عبار عن أوردة منتفخة ومتورمة في منطقة الشرج ونهاية المستقيم، وهذا التورم  اللحمي الذي يظهر في منطقة المستقيم، يمكن أن يتشكل بأحجام مختلفة تتراوح من حجم بذرة العنب إلى حجم حبة العنب. ويسبب نزيف وحرقان أو الم عند التبرز ويجعلك تشعرين بعدم الارتياح.

يمكن أن تظهر البواسير أثناء الحمل أو بعد الولادة للسيدات اللاتي  لم يسبق لهن تجربة البواسير.  إذا كنتِ تعانين من البواسير قبل الحمل، فمن المرجح أن تصابين بها مرة أخرى أثناء الحمل أو بعد الولادة وقد تتفاقم أو تتطور نتيجة زيادة ضغط الرحم عليها.

إقرأ أيضا:البواسير الخارجية

عادة، يمكن أن تختفي البواسير من تلقاء نفسها بعد الولادة إذا ما تم اتباع تعليمات الوقاية من البواسير! أو ما يعرف بخيارات العلاج الوقائي وهي إجراءات بسيطة تتضمن الإكثار من شرب الماء والسوائل وتتجنب الجلوس لفترات طويلة!، و تناول نظام غذائي غني بالألياف لمنع الإمساك! بالإضافة إلى ممارسة الرياضة في خالة عدم وجود نشاط بدني.

 أسباب البواسير بعد الولادة أو أثناء الحمل؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى بواسير الحمل، أو بواسير ما بعد الولادة عند النساء، تشمل هذه الأسباب ما يلي:

 1) الضغط علي فتحة الشرج والمستقيم

الحمل يجعلكِ أكثر عرضة للمعاناة من البواسير.  الضغط على العجان (المنطقة الواقعة بين فتحة المهبل والشرج) أثناء الحمل أو بعد الولادة يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالبواسير.

حجم الرحم المتنامي نتيجة زيادة وزن المريض يؤدي إلى مزيد من الضغط على منطقة فتحة الشرج، ومع الضغط المتكرر على المنطقة فإن الأوردة او الأنسجة المبطنة لمنطقة الشرج تضعف! مما يؤدي إلى تورمها والتهابها، وهذا ما يطلق عليه البواسير.

2) احتباس الدم

أثناء الحمل، يستمر الرحم في التوسع، مما يضغط على الوريد الكبير على الجانب الأيمن من الجسم الذي يتلقى الدم من الساقين. يمكن لهذا الضغط أن يبطئ عودة الدم من الجزء السفلي من الجسم عند منطقة فتحة الشرج والمستقيم، مما يزيد من الضغط على الأوعية الدموية تحت الرحم ويسبب لها الانتفاخ والتورم.

إقرأ أيضا:البواسير الخارجية

3) استرخاء جدران الأوعية الدموية

تؤدي الزيادة في هرمون البروجسترون أثناء الحمل أيضًا إلى استرخاء جدران الأوعية الدموية للسماح للرحم بالتمدد لاستيعاب حجم الطفل (الجنين)، مما يجعل الأوعية الدموية تتورم بسهولة أكبر. كما يمكن أن يسبب هرمون البروجسترون الإمساك عن طريق إبطاء حركة الأمعاء.

4) الإمساك المزمن

يمكن أن يسبب الإمساك أثناء الحمل أو بعد الولادة ضغطًا على الأوعية الدموية كون البراز يكون صلباً وجافاً! فإنه يؤدي إلى جرح المنطقة إثناء عملية الإخراج، بحيث يمكن أن يتطور إلى البواسير أو يزيدها سوءًا!. ويمكن أن تتطور الحالة أثناء فترة المخاض نتيجة للضغط .

 كيف تتعاملين مع البواسير بعد الولادة؟

تحدث البواسير بعد الولادة عادة في النساء اللاتي يلدن بالطريقة الطبيعية فالولادة القيصرية لا تسبب ضغطاً على الشرج!. تشمل الأعراض الألم و الشعور بـ الحكة الشرجية والنزيف على سطح البراز أثناء حركات الأمعاء أو التورم حول فتحة الشرج. ومع ذلك!، لا تقلقي لأن هذه البواسير يمكن أن تشفى مكن تلقاء نفسها أو إذا تم علاجها في قبل أن تطور.

يمكنك التغلب على البواسير أثناء الحمل عن طريق:

  • حمام المقعدة (الماء الدافئ).

    يمكن أن يساعد جلوس المرأة الحامل في مغطس ماء دافئ (حمام المقعدة!) أثناء وبعد الحمل في منع تضخم والتهاب البواسير. بحيث تجلس في ماء دافيء  من 2 إلى 4 مرات في اليوم!، وهذا سيساعد في تقليل حجم البواسير (كيفية علاج البواسير باستخدام حمام المقعدة).

  • استخدام كمادات من عبوات الثلج.

    يمكنك أيضًا تحسين تدفق الدم في منطقة التورم عن طريق وضع كمادات من الثلج عدة مرات في اليوم على البواسير!.  يمكن أن يساعد الثلج في تقليل التورم والانزعاج (كيفية علاج البواسير بالثلج).

  • تجنب الجلوس والوقوف لفترات طويلة.

    عندما تجلسين، يجب أن تضعين وسادة لتقليل الضغط على المستقيم.  لا تجلسي على الكرسي مباشرة، خاصة على سطح الكرسي الصلب، قد يكون الجلوس على كرسي إسفنجي أكثر راحة لك.

  • الاهتمام بنظافة وجفاف منطقة الشرج.

    بعد كل حركة أمعاء، يجب عليك تنظيف منطقة الشرج برفق.  يمكنك أيضًا تنظيفها بالماء الدافئ، ومن ثم التجفيف باستخدام منشفة أو منديل ناعم ولا يحتوي على روائح حتى لا يسبب تهيجًا لبشرتك.

  • استشارة الطبيب.

    تحدثي إلى طبيبك حول أي أدوية يمكنك استخدامها لعلاج البواسير، مثل المراهم الموضعية والتحاميل.  لا تنسِ أن تسأل عن المدة التي يجب أن يستخدم فيها الدواء. وعادة لا ينبغي أن يستخدم الدواء لأكثر من أسبوع.
    يمكنك أيضًا استخدام المسهلات (الملينات) للمساعدة في تليين البراز حتى يسهل التخلص من الإمساك.  على الرغم من وجود العديد من الأدوية للبواسير في السوق، يجب عليك أولاً استشارة الطبيب حتى لا يؤثر ذلك على الجنين.

  • إدخال الألياف إلي نظامك الغذائي.

    زيادة استهلاك الألياف (من الخضروات والفواكه والحبوب والمكسرات) والسوائل (8-10 أكواب في اليوم).
    يمكن أن يساعد في منع الإمساك، وجعل حركات الأمعاء أكثر سلاسة، وبالتالي لا تؤدي إلى تفاقم البواسير.

  • ممارسة الرياضة بانتظام. 

    يمكن أن يساعد هذا أيضًا على تسهيل عملية الهضم.  يمكنك تجربة تمارين كيجل لتحسين الدورة الدموية في منطقة المستقيم وتقوية العضلات حول فتحة الشرج، بحيث يمكن أن تساعد في تقليل البواسير.

فترتي الحمل والولاده، هما فترتي شديدتي الحساسية ويجب الانتباه جيدا إلي نظامك الغذائي واستشارة الطبيب حول الأدوية التي يمكن استخدامها!، عادة ما تختفي اعراض البواسير خلال أسابيع قليلة بعد الولادة.

إقرأ أيضا:البواسير الخارجية

فيديو توضيحي عن البواسير بعد الولادة

خلاصة القول

البواسير أكثر شيوعاً عند النساء من الرجال، خاصة في فترتي الحمل والولادة، لذلك يجب أن تحرص السيدات الحوامل على اتباع نظام غذائي غني بالألياف وعدم الجلوس لفترات طويلة بالإضافة إلى الإكثار من شرب الماء والسوائل الخالية من الكافين.

يمكنك تجنب عملية جراحة البواسير إذا ما اتبعت تعليمات الوقاية التي تم توضيحها بعناية، قد يساعد الجلوس في ماء دافئ يوميا واستخدام بعض الأعشاب مثل زيت الزيتون والفاذلين الطبي على ترطيب المنطقة ومنع الحكة والالتهاب وبالتالي تحسين تدفق الدم ومنع البواسير أو تسريع عملية الشفاء.

للحصول على منتجات لعلاج البواسير اضغط هنا

السابق
تعريف البواسير والاسباب والاعراض
التالي
استخدام حمام المقعدة في علاج البواسير
ad

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.