علاج حساسية الصدرية بالعسل للاطفال

علاج حساسية الصدرية بالعسل للاطفال

يمكن علاج الحساسية الصدرية بالعسل للاطفال مع بعض الأعشاب الأخرى، لكن! يجب عدم إهمال زيارة الطبيب إذا كانت الأعراض شديدة. لا توجد أدلة علمية تفيد إمكانية علاج الربو بالعسل، مع ذلك فإن عسل النحل معروف بخصائصه المضادة للإلتهاب والمقوية للمناعة. فكيف يمكن علاج حساسية السدر (الربو) عند الأطفال؟

علاج حساسية الصدرية بالعسل للاطفال
علاج حساسية الصدرية بالعسل للاطفال

فعالية علاج حساسية الصدرية بالعسل للاطفال

ليس من المعروف ما إذا كان عسل النحل مفيد في علاج حساسية الصدر عند الأطفال، فلا توجد أدلة علمية تفيد بذلك. فالحساسية مرض مناعي داخلي المنشأ لا يوجد علاج له، أما الأدوية الطبية المتاحة فإنما هي للحد من الأعراض وتقليل الانزعاج.

يمكن أن يساعد عسل النحل في منع التهابات الشعب الهوائية وتوسيعها بمساعدة بعض الأعشاب الأخرى، كما أنه يحفز الجسم والمناعة للتصدي للأمراض. هذا يعني أن العسل قد يكون مفيداً في علاج حساسية الصدر عند البعض، وليس الجميع.

تنبيه! لا يستخدم عسل النحل نهائياً للأطفال دون 12 شهر، كما لا يستخدم إذا كان الطفل لديه رد فعل تحسسي من حبوب اللقاح أو غبار الطلع. احرص أيضاً على استخدام العسل بحذر لمرضى السكري.

يختلف الأطفال ن بعضهم البعض من حيث العمر، نمط الحياة، النظام الغذائي، الوزن، البيئة المحيطة ومدى استجابة جسمه للعلاج. بالإضافة إلى قوة أو ضعف المناعة لديهم. لذلك! فإن طريقة العلاج الواحدة قد لا تتناسب مع كل الأطفال، من هنا يأتي دور الطبيب في تحديد العلاج المناسب لكل طفل بشكل علمي.

يمكن للعسل أن يخفف أعراض حساسية الصدر لدى الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنة واحدة. تشير بعض الأدلة إلى أن استنشاق بخار الأعشاب يمكن أن يساعد أيضًا. الحفاظ على رطوبة الأطفال الصغار والحرص على ابتعادهم عن محفزات الحساسية يساعد أيضاً بشكل جيد.

قبل الحديث عن كيفية علاج حساسية الصدرية بالعسل للاطفال دعنا أولاً نلقي الضوء عن أسباب وأعراض حساسية الصدر. التثقف حول المشاكل الصحية للك ولطفلك يقطعاً شوطاً كبيراً نحو العلاج، معرفتك بالأسباب يجعلك تتجنبها أو تساعد طفلك على جنبها مما يحسن حالتك أو حالة طفلك بشكل كبير.

ماهية حساسية الصدر (الربو)

حساسية الصدر أو ما يعر علمياً باسم “الربو” هي مشكلة مناعية تسبب ضيق في التنفس وأزيز (صوت أثناء النفس). تظهر أعراض الحساسية الصدرية عند التعرض لمحفزات الحساسية مما يؤدي إلى انقباض في الشعب الهوائية.

الأعراض

تشمل أعراض وعلامات الحساسية الصدرية:

  • تسارع في النفس.
  • ضيق في التنفس.
  • سعال أو كحة.
  • بلغم على الصدر.
  • صفير أو أزيز أثناء التنفس.
  • الشعور بالإرهاق.

في بعض الأحيان وإذا كان طفلك يعاني من حساسية الصدر الشديدة، فإنه قد يتعرض لما يعرف بـ “نوبات الربو” وهي ضيق شديد في التنفس يصل لدرجة الاختناق، في هذه الحالة فإن الطفل يحتاج إلى موسعات الشعب الهوائية سريعة المفعول.

الأسباب والمحفزات

من غير المعروف ما الذي يسبب الحساسية الصدرية، ولكن مرض وراثي مزمن. مما يعني أنه ناتج عن وراثة جينات مشوهة تؤدي إلى رد فعل المناعة المبالغ فيه ضد بعض المواد الموجودة في الطبيعة والتي تسمى محفزات الحساسية. تشمل المحفزات:

  • حبوب اللقاح في فصل الربيع.
  • وبر وريش بعض الحيوانات والطيور.
  • ذرات التراب والدخان.
  • الروائح النفاذة مثل العطور والبخور وبعض مستحضرات التجميل.
  • المواد الكيماوية مثل الموجودة في المنظفات كالكلور، معرات الجو الفنيك مبيدات الحشرات… إلخ.
  • الملابس ذات الوبر مثل الصوف، الموكيت والستائر.
  • الورق القديم.
  • الجو القاسي.

علاج حساسية الصدرية بالعسل للاطفال

بالنسبة للأطفال الأكبر سنًا، يعمل العسل على تخفيف الاحتقان والحد من نوبات السعال المصاحب لحساسية الصدر. يمكن إعطاء طفل يبلغ من العمر سنة واحدة أو أكثر العسل حسب الحاجة، لتخفيف أعراض الربو المزعجة.

تقول لجنة خبراء السعال أن العسل قد يكون أفضل من مضادات الهيستامين (ديفينهيدرامين) التي تستخدم لقمع المناعة في علاج حساسية الصدر لدى الأطفال. من المحتمل أن تتشابه تأثيرات العسل مع تأثيرات ديكستروميتورفان (مثبط للسعال) في تحسين شدة السعال المصاحب للربو وبالتالي تحسين نوعية النوم.

ذكرت مراجعة لعام 2018 أن العسل يحد من نوبات السعال، ويخفف أعراض حساسية الصدر، ويحسن النوم لكل من الأطفال والكبار، كما يحد من شدة أعراض الحساسية الصدرية، ويقلل من تكرار حدوثها.

كيفية علاج حساسية الصدرية بالعسل للاطفال

لعلاج أو لتقليل أعراض الحساسية الصدرية عند طفلك، احرص أولاً على تجنبه للمحفزات بشكل كامل.ثم اتبع واحدة أو أكثر من الوصفات التالية:

  • شرب كوب من الماء الفاتر بالليمون محلى بالعسل، لا تخلو وصفة طبية أو تقليدية من شرب الماء الفاتر والعسل بالليمون على الريق. يساعد ذلك على تعزيز وظائف الجهاز الهضمي وطرد البلغم من الصدر أو تقليل لزوجته مما يسهل طرده. كما أن العسل والليمون يساعدان على تقوية مناعة الجسم وتحسين الاستجابة ضد المحفزات.
  • الزنجبيل والعسل لعلاج الحساسية الصدرية والكحة عند الأطفال، يتم ذلك بعمل كوب واحد من شاي الزنجبيل المحلى بعسل النحل. يفضل استخدام مغلي الزنجبيل الطازج كونه يكون أكثر مصداقية عن البودر الذي قد يخلط معه مواد أخرى.
  • الشاي الأخضر بالنعناع محلى بعسل النحل، يحتوي الشاي الأخضر على مضادات الأكسدة والنعناع يساعد على توسيع الشعب الهوائية. يعمل مزيج الشاي الأخضر والنعناع المحلى بالعسل على منع التهاب الشعب الهوائية او أي من الجهاز التنفسي السفلي ويحد بشكل كبير من أعراض الحساسية الصدرية عند الأطفال.
  • مشروب القرفه مع حبة البكة وعسل النحل، يتم عمل شاي القرفة وإضافة القليل من حبة البركة أو زيت حبة البركة إليه وتناول كوب إلى كوبين يومياً للحد من أعراض الحساسية الصدرية لدى الأطفال.
  • مغلي الليمون بقشره مع الزنجبيل وتحليته بالعسل، هذه الوصفة ممتازة لتقوية المناعة والحد من أعراض الحساسية الصدرية مثل الكحة وضيق التنفس عند الأطفال. احرص على أن تستخدم الزنجبيل الطازج أو أقل من نصف ملعقة صغيرة من مطحون الزنجبيل على كوب الليمون بقشرة. ثم قم بتحليته بالعسل واعطه للطفل 3 مرات في اليوم.
  • مشروب الزعتر مع النعناع محلى بعسل النحل، قم أيضاً بإعطاء طفلك هذا المشروب 3 مرات في اليوم لعلاج الحساسية الصدرية.

نصائح علاج الحساسية الصدرية عند الأطفال

مهما كانت طريقة علاج طفلك، فإنه م الضروري اتباع التعليمات التالية للحد من أعراض الربو المزعجة او التخلص النهائي منها:

  • تجنب المحفزات، وقد تم توضيحها بالأعلى.
  • تناول الطعام الصحي.
  • استنشاق بخار الأعشاب مثل بخار النعناع والزنجبيل والقرنفل.
  • شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل.
  • استخدام البخاخات الموسعة للقصبات الهوائية بحسب ارشادات الطبيب لمنع النوبات الشديدة.
  • الحد من الأطعمة التي تزيد من الالتهاب في الجسم مثل الدهون المشبعة، الزيوت المهدرجة، السكر، المواد الحافظة واللحوم المصنعة.
  • النوم بشكل جيد وفي أوقات منتظمة.

فيديو عن علاج حساسية الصدرية بالعسل للاطفال

خلاصة القول

يمكن الحد من أعراض و علاج حساسية الصدرية بالعسل للاطفال الأكبر من سنة، يتم ذلك بشرب الأعشاب مثل الزنجبيل، النعناع، الشاي الأخضر، الليمون والزعتر بشكل منتظم. مع الحفاظ على طفلك بعيداً عن المحفزات مثل الأتربة، الدخان، معطرات الجو وضرورة تغيير فرش وملاءة السرير مرتين في الأسبوع.