مرض السكري

السكر الطبيعي للجسم

يختلف معدل السكر الطبيعي للجسم من شخص لآخر بحسب الطعام والشراب، النشاط البدني والنوم. عادةً يصل السكر لأقصى مستويات له بعد الأكل مباشرةً، بينما تنخفض مستوياته أثناء الصيام والنشاط البدني. لتشخيص مرض السكري يحتاج المريض لإجراء أكثر من اختبار، بالإضافة إلى اختبار السكر التراكمي A1c. سنتطرق إلى العديد من النقاط المهمة حول مستويات السكر وكيفية تنظيمه بفعالية.

السكر الطبيعي للجسم
السكر الطبيعي للجسم

السكر الطبيعي للجسم – نظرة عامة

يقصد بالسكر الطبيعي للجسم، المستويات الموصى بها لسكر الدم (الجلوكوز). فالشخص الطبيعي – غير المصاب بالسكري – يختلف معدل السكر الطبيعي لديه، عن مريض السكري، عنه عن الأشخاص الذين يعانون من مقدمات السكري.

تتراوح مستويات السكر الطبيعية في الجسم، بين 80 إلى 150 مجم/ديسيلتر. بحيث تصل إلى أقل من 110 مجم/ديسيلتر قبل الوجبات، وأقل من 150 مجم/ديسيلتر بعد الوجبات مباشرةً. هذه المستويات تختلف بالطبع من شخص لآخر، بحسب نوع الطعام، النشاط البدني والنوم، كما أشرنا.

كيف يؤثر النظام الغذائي على مستويات السكر في الدم؟

من المعروف أن أجسامنا تحصل على الطاقة اللازمة لها من النظام الغذائي. يعد السكر (الجلوكوز) بمثابة الطاقة الرئيسية في جسم الإنسان، حيث نحصل عليه بشكل يومي من الطعام. عندما تتناول الطعام يبدأ جسمك في امتصاص العناصر الغذائية، ومنها السكر، والذي يتحرك في مجرى الدم لحين امتصاصه من قبل الخلايا.

إقرأ أيضا:اعراض مرض السكري

تمتص الخلايا السكر (الجلوكوز) بمساعدة الأنسولين – هرمون يتم إنتاجه في البنكرياس مسئول عن تنظيم السكر في الدم- ثم تقوم بتحويل السكر إلى طاقة، تساعدها على إنجاز المهام المطلوبة منها. بدون الأنسولين لا تستطيع الخلايا امتصاص السكر، وهذا ما يحدث عند مرضى السكري.

بعد الوجبات يرتفع معدل السكر في الدم، فيتم إطلاق المزيد من الأنسولين، والذي يساعد الخلايا في امتصاص ما يكفيها من طاقة (سكر) ويخزن الفائض في الكبد والعضلات لاستخدامه وقت الحاجة. كلما بعدت المدة بين الوجبات ويعضها، كلما انخفض مستوى السكر في الدم، حيث يصل لأدنى مستوياته أثناء الصيام.

يؤثر أيضاً نوع الطعام على مستوى السكر في الدم، فالكربوهيدرات أو السكريات على سبيل المثال ترفع مستوى السكر في الدم إلى الحد الأقصى. ومع ذلك! الجسم قادر على تصنيع السكر بنفسه من العديد من الأطعمة. كلما زاد معدل السكر في الدم، كلما زاد إنتاج الأنسولين فيبقى الجسم دائماً في حالة توازن.

كيف يؤثر النشاط البدني على مستويات السكر في الدم؟

كلما كان الجسم أكثر خمولاً (يتحرك قليلاً) كلما قلت الحاجة إلى الطاقة، وبالتالي يرتفع مستوى السكر في الدم. يتم تخزين الفائض من السكر في العضلات والكبد على هيئة دهون فتحدث السمنة. في الحالات التي لا يأكل فيها الشخص لفترات طويلة، يعمل الجسم على إعادة السكر المخزن في العضلات لاستخدامه وإعادة ضبط التوازن.

إقرأ أيضا:اعراض مرض السكري

كثرة النشاط البدني، يعني حاجة الجسم للمزيد من الطاقة، بالتالي يقل مستوى السكر في الدم كلما زاد النشاط البدني. الأشخاص الغير معتادين على النشاط البدني العنيف، ينخفض لديهم مستوى السكر في الدم بشكل مفاجئ، الأمر الذي قد يعرضهم لخطر فقدان الوعي والدخول في غيبوبة انخفاض السكر في الدم.

مما سبق يتضح أن السكر ينخفض كلما كان النشاط البدني شديد، ويرتفع مع قلة الحركة أو الخمول. وهذا يفسر أسباب حدوث دوخة ورعشة في الأطراف وبرودة في الجسم للأشخاص الغير معتادين على الرياضة عندما يقومون بنشاط بدني غير معتاد مثل الجري أو ممارسة الرياضة على سبيل المثال.

السكر الطبيعي للجسم – عند غير مصابي السكر

الأشخاص الطبيعين يتم إفراز الأنسولين لديهم بالشكل الكافي الذي ينظم مستويات السكر في الدم. كلما ارتفع مستوى السكر في الدم – بعد الوجبات – يتم إفراز الأنسولين لديهم بشكل كافي. يقوم الأنسولين بإمداد الخلايا ما يكفيها من سكر، ويخزن الفائض في العضلات كما أشرنا منذ قليل.

المستويات الطبيعية لسكر الدم عند الأشخاص الطبعيين تكون كالتالي:

  • قبل الوجبات: يكون مستوى السكر في الدم ما بين 90 إلى 120 مجم/ديسيلتر.
  • بعد الوجبات: يتراوح بين 120 إلى 150 مجم/ديسيلتر.
  • السكر الصيامي: يتراوح بين 70 و 100 مجم/ديسيلتر.

تختلف هذه المعدلات قليلاً من شخص لآخر بحسب نوع الطعام، والمدة بين الوجبات. كما تختلف بحسب نوع النشاط البدني الذي يمارسه أو العمل. ولكن! على أي حال يتراوح السكر بين 80 إلى 150 مجم/ديسيلتر في جميع الحالات.

إقرأ أيضا:اعراض مرض السكري

أما السكر التراكمي A1c لغير مصابي السكر، فإنه يتراوح بين 4 إلى 5.6%. يجب الانتباه أن معدل السكر التراكمي لا يتأثر بالطعام أو النظام الغذائي، وإنما يعكس مستويات السكر الحقيقية لدى الشخص على مدى الثلاثة شهور الماضية. وهو عمر كرات الدم الحمراء. (الفرق بين السكر التراكمي والسكر العادي)

السكر الطبيعي في الجسم لمصابي السكري

هناك نوعين مختلفين من مرض السكري، بحسب إنتاج البنكرياس للأنسولين ومدى استجابة الجسم له. وهما:

  1. سكري النوع الأول: وفيه لا ينتج الجسم ما يكفي من الأنسولين، أو لا ينتج الأنسولين نهائياً. وفي هذه الحالة يحتاج الشخص إلى حقن أنسولين لتنظيم مستويات السكر في الدم.
  2. سكري النوع الثاني: وفيه ينتج الجسم الأنسولين بشكل كافي إلا أن الجهاز المناعي يقاومه. يسمى هذا النوع من السكري -مقاومة الجسم للأنسولين- وهو النوع الأكثر شيوعاً لمرض السكري. يتم استخدام أدوية لقمع جهاز المناعة، وتحفيز الجسم على الاستفادة من الأنسولين مع تحسين نمط الحياة.

مريض السكر من النوع الثاني يمكن علاجه نهائياً، ولكن في العديد من الأحيان يهاجم الجسم البنكرياس ويدمر خلايا بيتا المسئولة عن إنتاج الأنسولين، فينتقل المريض إلى سكري النوع الأول، والذي يحتاج فيه إلى أنسولين خارجي مدى الحياة للحفاظ على حياته.

تشمل معدلات السكر الطبيعية (الموصى بها) عند مريض السكري:

  • قبل الوجبات: تتراوح بين 140 و 160 مجم/ديسيلتر.
  • بعد الوجبات: أكثر من 180 مجم/ديسيلتر.
  • السكر الصيامي: يتراوح بين 120 و 140 مجم/ديسيلتر.

معدل السكر التراكمي A1c عند مريض السكري يكون أكثر من 6.5%. يوصي الأطباء وخبراء الغدد الصماء بضرورة السيطرة على السكر التراكمي عند مريض السكري أقل من 7% لمنع أو تأخير حدوث مضاعفات مرض السكري، مثل اعتلال الأعصاب، اعتلال شبكية العين، النوبات القلبية، السكتات الدماغية بالإضافة إلى مشاكل الكلى والكبد والقدم السكري.

مستوى السكر الطبيعي للجسم – لمن يعانون من مقدمات السكري

مقدمات السكري، أو مرحلة ما قبل السكري: هي مرحلة انتقالية متوسطة بين شخص مريض وشخص غير مريض بالسكري. يمكن علاج الأشخاص المعرضون لمرض السكري بتحسين نمط الحياة، ولكن! قد ينتقل إلى مريض سكري من النوع الثاني إذا لم يتم اكتشافه مبكراً واتخاذ الإجراءات المناسبة.

تجدر الإشارة إلى أن الأشخاص يحتاجون للعديد من السنوات لينتقلوا من مقدمات السكري إلى سكري من النمط الثاني، لذلك يوصى بضرورة قياس مستوى السكر التراكمي في الدم مرة كل سنة لغير مصابي السكر، ومرة كل 6 شهور لمن يعانون من مقدمات السكري.

تشمل مستويات السكري للأشخاص المعرضون للإصابة بمرض السكري:

  • قبل الوجبات: يتراوح بين 120 إلى 140 مجم/ديسيلتر.
  • بعد الوجبات: يتراوح بين 160 إلى 180 مجم/ديسيلتر.
  • السكر الصيامي: بين 100 إلى 120 مجم/ديسيلتر.

يتراوح السكر التراكمي A1c للأشخاص المعرضون للإصابة بالسكري – مقدمات السكري – بين 5.7% إلى 6.7%. وهو معدل لا يتأثر بأي من النظام الغذائي أو النوم أو النشاط البدني كما وضحنا في أكثر من موضع.

خلاصة القول

يتراوح معدل السكر الطبيعي للجسم بين 80 إلى 150 مجم/ديسيلتر، بحيث تصل لأقصى مستويات لها بعد الوجبات مباشرةً، كما تصل لأدنى المستويات أثناء ممارسة الرياضة والصيام. المعدل الطبيعي للسكر التراكمي أقل من 5.7%، وترتفع لتصل إلى 6.5% عند مصابي السكر. يوصي الخبراء بضرورة السيطرة على السكر التراكمي أقل من 7% لمنع مضاعفات مرض السكري الخطيرة.

السابق
السكر التراكمي 15 ما الذي يعنيه؟
التالي
ما هي الفاكهة التي تقضي على الكوليسترول
ad

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.