روشتة لعلاج هشاشة العظام

روشتة لعلاج هشاشة العظام
روشتة لعلاج هشاشة العظام
روشتة لعلاج هشاشة العظام

إليك روشتة لعلاج هشاشة العظام المرض الأكثر شيوعاً للسيدات خاصةً بع انقطاع الطمث، وعلى الرغم من أن واحدة من كل 4 سيدات تصاب بهشاشة العظام، إلا أن هناك الكثيرين أيضاً من الرجال الذين يعانون من هذا المرض الناتج عن نقس الكالسيوم والفسفور وبعض المعادن الأخرى.

هشاشة العظام نظرة عامة

هشاشة العظامة أو “رقة العظام” هو أحد الأمراض الروماتيزمية الذي ينتج عن نقص كثافة العظام بسبب الافتقار إلى بعض العناصر الغذائية مثل الكالسيوم والهرمونات، وتزيد احتمالية الإصابة بهشاشة العظام كلما تقدمنا في العمر.

تسبب هشاشة العظام كسور في العظام لمجرد القيام بمجهود بسيط، وتكون مؤلمة جداً خاصة إذا كانت في العمود الفقري. أكثر من نصف النساء وثلث الرجال يصابون بهشاشة العظام في سن الشيخوخة. فكلما تقدمنا في العمر كلما نقصت كثافة العظام.

يمكن أن يؤدي هشاشة العظام أو ترقق العظام إلى كسور مؤلمة أو ما يشبه المسام في العظام.

عوامل خطر الإصابة بهشاشة العظام

  1. الشيخوخة.
  2. انخفاض وزن الجسم (النحافة).
  3. انخفاض هرمونات الجنس أو انقطاع الطمث.
  4. التتدخين والكحول.
  5. اضطرابات المناعة الذاتية
  6. التهاب المفاصل الروماتويدي (RA).
  7. الذئبة.
  8. التصلب المتعدد.
  9. التهاب الفقار اللاصق.
  10. اضطرابات الجهاز الهضمي.
  11. مرض التهاب الأمعاء (IBD).

أعراض هشاشة العظام

غالبًا لا ينتبه الأشخاص بأنهم يعانون من كثافة العظام حتى يحدث كسر أو انحناء في الجسم. ولكن هناك أحيانًا أعراض لهذا الاضطراب. يمكن أن تشمل:

  • آلام في الظهر والمفاصل.
  • آلام في الفك.
  • ألم في العظام نتيجة صدمة خفيفة.
  • فقدان تدريجي في الطول.
  • الانحناء التدريجي.
  • كسور في الجسم مثل الرسغ، أو اليد، أو العمود الفقري، أو الحوض أو الورك.

روشتة لعلاج هشاشة العظام

لعلاج هشاشة العظام، قد يصف طبيبك واحدة أو أكثر من الأدوية التالية، بحيث لن تخلو روشتة علاج هشاشة العظام من هذه الأدوية والتي تشمل:

  1. البيسفوسفونات Biophosphonat.

    وهي الادوية الأكثر شيوعاً في علاج هشاشة العظام، وهي تصرف فقط بوصفة طبية، وتتوفر على شكل أقراص تؤخذ عن طريق الفم أو حقن وتؤخذ مرة واحدة سنوياً أو 4 مرات في السنة، ومن أمثلة البيسفوسفونات Biophosphonat:

    • أليندرونات (فوساماكس) Alendronate.
    • ريسيدرونات (أكتونيل) Risedronate.
    • إيباندرونات (بونيفا) Ibandronate.
    • حمض الزوليدرونيك (ريكلاست) Zoledronic acid).
  2. الدينوسوماب Denosumab.

    وتعطي الدينوسوماب نتائج أعلى قليلاً من البيسفوسفونات، ولكنك تحتاج إلى استخدامها مدى الحياة حتى لا تسبب كسور في العمود الفقري إن توقفت عن استخدامه، وهي تتوفر على شكل حقن تؤخذ مرة واحدة كل سنة تحت الجلد، ومن أمثلتها:

    • بروليا prolia.
    • دواء زجيفا.
  3. أدوية بناء وتقوية العظام.

    قد يقترح الطبيب أدوية بناء العضلات إذا لم تستطع استخدام أدوية هشاشة العظام الأخرى لأي سبب، وتشمل هذه الأدوية:

    • أبالوباراتيد Abaloparatide.
    • روموسوزوماب Romosozumab.
  4. أدوية الهرمونات.

    وتستخدم أدوية الهرمونات مثل الأستروجين للنساء بعد انقطاع الطمث، ولكن لها آثار جانبية قد تكون أكثر خطورة من هشاشة العظام.

الوقاية من هشاشة العظام

تشمل خيارات الوقاية من هشاشة العظام، تناول المزيد من الكالسيوم والفسفور وفيتامين د ،وممارسة الرياضة مبكراً. على أن يتم اتباع هذه النصائح منذ الصغر:

  • تجنب التدخين والكحول.
  • ممارسة الرياضة.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • التنويع في المصدر الغذائي.
  • الجلوس في أشعة الشمس من وقتٍ لآخر.
  • تناول مكملات الكالسيوم وفيتامين D إذا لزم الأمر.
  • تجنب استخدام أي دواء إلا للضرورة القصوى وبوصفةٍ طبية.

فيديو توضيحي ذو صلة  روشتة لعلاج هشاشة العظام

عندما تصبح العظام أقل كثافة، فإنها تضعف وتصبح أكثر عرضة للكسور. إذا كان عمرك 50 عامًا أو أكثر وقد حدث كسر في عظامك، فيجب أن تتحدث مع طبيبك بشأن اجراء اختبار كثافة العظام وما ى الطرق التي عليك اتباعها لتقوية عظامك.