5 من الأعشاب التي تستخدم في علاج الإدمان وتخطي أعراض الانسحاب

5 من الأعشاب التي تستخدم في علاج الإدمان وتخطي أعراض الانسحاب

ماهي الأعشاب التي تستخدم في علاج الإدمان ؟ علاج الإدمان بالأعشاب هي وسائل تقليدية متداولة تساعد على سحب السموم وتنظيف الجسم من المخدر، لذا قد يلجأ بعض المرضى إليها لمساعدتهم على التغلب على أعراض الانسحاب التي تواجههم وتعزيز مناعة الجسم خلال تلك الفترة، ولكن ما هي أشهر الأعشاب المتداولة؟ وهل تعد بديلا للعلاج الطبي في مراكز علاج الإدمان أم لا؟

5 من الأعشاب التي تستخدم في علاج الإدمان وتخطي أعراض الانسحاب

5 من الأعشاب التي تستخدم في علاج الإدمان وتخطي أعراض الانسحاب

ما هي الأعشاب التي تستخدم في علاج الإدمان :

هناك العديد من الأعشاب التي تستخدم في علاج الإدمان وسحب السموم من الجسم وتشمل:

عشبة الكي ( حبق الراعي):

تتواجد عشبة حبق الراعي بالعديد من الأسماء مثل بعيثران، برك، وشيلاء فهي أحد النباتات العطرية التي تعمل على تدفق الدم وزيادة الطاقة والنشاط مما يساعد على تخطي حالة التعب والإرهاق التي يمر بها الجسم في تلك المرحلة.

ويتم تناولها من خلال إذابته في السوائل مثل اللبن، أو الماء، وقد يتم نقعها لمدة 12 ساعة في الماء و تصفيتها وشربها دون أي مزج مع مواد أخرى.

الناردين:

أحد النباتات المزهرة والتي ينتشر تواجدها في قارتي أوروبا وآسيا، وقد نالت شهرتها من زمن بسبب قدرتها على علاج الأرق وتسكين الجهاز العصبي أثناء فترة سحب السموم، كما أنه يعالج حالات القلق والتوتر خلال تلك المرحلة.

ويتم استخدام شاي الناردين من خلال تسخين جذور الناردين في ماء ساخن لا يصل للغليان ونقعها لمدة 10 دقائق، مع تصفية السائل وتحليتها بالعسل أو السكر.

عشبة القلنسوة:

يتم استخدام عشبة القلنسوة في أمريكا الشمالية منذ مئات السنوات، وتدخل في علاج آلام الصداع الشديد وقد يتم إضافته إلى الشوفان، نظرا لفعاليته في تسكين الآلام وتهدئة الأعصاب، وقد أثبتت فعالية أيضا في علاج القلق والاكتئاب بسبب قدرتها الفائقة على تسكين الجهاز العصبي.
يتم تحضير عشبة القلنسوة من خلال غليها في الماء، ثم نقعها لمدة 5 دقائق ثم تصفية الخليط وتناول المشروب الساخن مع إضافة السكر أو العسل لتحليته.

قش الشوفان:

له تأثير فعال في علاج اضطرابات النوم والأرق الناتجة عن انسحاب المخدرات من الجسم، حيث يهدئ الجهاز العصبي بشكل كبير و يمنحه شعور بالراحة والاسترخاء.
ويتم استخدامه من خلال إضافة كوب ساخن إلى ملعقتين من العشب ونقعها لمدة 15 دقيقة ثم تصفية المزيج وتناول المشروب الدافئ وقد يتم تحليته أو تناوله دون تحلية على حسب الرغبة.

بلسم الليمون- الميليسيا :

هل أحد الأعشاب المنتمية إلى عائلة النعناع عشبة أثبتت فعاليتها في القلق وتحسين المزاج العام، وعلاج نوبات الاكتئاب والتوتر التي تواجهك خلال فترة سحب السموم، مع تهدئة ضربات القلب في حالة ارتفاعها فيمنح الجسم شعور بالراحة والاسترخاء.

يتم تناولها من خلال إضافة 300 ملجم من عشبة بلسم الليمون وإضافتها إلى كوب ماء دافئ وتناولها مرتين في اليوم، أو قد يتم إضافتها إلى مشروبات ساخنة مثل اللبن.
هل الأعشاب كافية لعلاج الإدمان؟
علي الرغم من أن الأعشاب فعالة في سحب السموم والتحسين من وظائف الجهاز العصبي والحالة المزاجية للمريض، إلا أنها بالتأكيد ليست كافة لعلاج الإدمان نهائيا، وليست بديل عن العلاج الدوائي والنفسي، ويجب أن يصاحبها خطة علاجية شامل تتضمن:

سحب السموم بدون ألم:

يتم سحب السموم وعلاج أعراض الانسحاب دون ألم تحت إشراف طبي دقيق من خلال بروتوكول دوائي يتم اختياره يناسب حالتك الصحية.

العلاج النفسي والتأهيل السلوكي:

ثاني خطوة في العلاج هي العلاج النفسي والتأهيل السلوكي وهو بعارة عن جلسات علاج نفسي فردي تهدف لمعرفة الأسباب التي دفعت للإدمان وتغيير السلوكيات وطرق التفكير والتحكم في الرغبة التي تدفع التعاطي.

التأهيل الاجتماعي ومنع الانتكاسة:
يتم التأهيل الاجتماعي والتدريب على العودة للعالم الخارجي والعيش فيه بشكل طبيعي دون الاعتماد على المخدر كحل للمشكلات النفسي.

مخاطر الاعتماد على الأعشاب فقط في علاج الإدمان:

علي الرغم من فعاليتها إلا أن الاعتماد علي الأعشاب فقط في علاج الإدمان قد يكون له العديد من المخاطر الصحية التي تضر بعملية العلاج وتسبب مضاعفات صحية خطيرة تشمل:
مواجهة أعراض انسحاب صعبة لا تستطيع الأعشاب السيطرة عليها بمفردها مما يعرضك لمضاعفات وآلام حادة.
لا تستطيع الأعشاب القيام بالعلاج النفسي والتأهيل السلوكي مما يعرضك لخطر الانتكاسة.
التعاطي المفرط لبعض الأعشاب خارج الإشراف الطب قد يضر بالكبد والكلى ويسبب حدوث التسمم.
تعاطي الأعشاب بجرعات كبيرة قد يسبب تقرحات في المعدة.
أحيانا قد تشبه الأعشاب شكل بعض المخدرات مثل الحشيش مما يؤدي الي التذكرة بالمخدر وزيادة الرغبة فيه.

فيديو توضيحي عن الأعشاب التي تستخدم في علاج الإدمان