مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس

مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس

إن كنت تبحث عن مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس فإن السطور التالية تفيدك في هذا الصدد. عادةً ما يصاحب التهاب الأسنان والضروس ألم قوي لا يحتمل، للذلك! يجب علاج تلك الإلتهابات بشكل سريع حتى لا تتفاقم وتتحول لخراريج تحتاج لتدخل طبي أو جراحي. فما هي أفضل المضادات الحيوية للأسنان والضروس؟

الخراج والتهاب اللثة – نظرة عامة

التهاب اللثة أو مرض اللثة المعروف أيضاً بالتهاب دواعم السن، عبارة عن تراكم الجراثيم في الفم تحت وبين الأسنان مما يؤدي إلى التهاب تلك الأماكن. يمكن علاج الالتهابات في اللثة عن طريق المضادات الحيوية والأدوية المضادة للإلتهاب.

إذا ترك التهاب اللثة دون علاج لفترة طويلة، فإنه قد يسب خراج يحتاج إلى تدخل جراحي، وقد يؤدي إلى فقدان السن (الضرس) أيضاً. حتى مع التدخل الجراحي فإن الطبيب يصف الأدوية المضادة للإلتهاب والمضادات الحيوية للحد من التهاب الضرس أو اللثة قبل الجراحة.

أظهرت الدراسات العلمية أن المضادات الحيوية تتميز بقوة فائقة في مساعدة الأسنان والضروس على العلاج ومنع الإلتهاب. كما تعمل المضادات الحيوية على قتل الجراثيم والبكتريا التي تكونت أو تراكمت في جوف فم المصاب عل اللثة وبين الأسنان والضروس.

مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس

لا شك أن ألم الأسنان من أشد أنواع الألم إيلاماً، فهي أحد أكثر أسباب زيارة الطبيب بحسب الإحصائيات. تنتج آلام الأسنان من وجود التهاب أو تسوس في الأسنان أو نتيجة حساسية الأسنان والتي تظهر بعد تناول شيء بارد أو حار جداً.

تعرف المضادات الحيوية بأنها أدوية تستخدم لقتل أو تثبيط نمو البكتريا التي تتسبب في الاصابة بالعدوى ونقلها. تتعدد أشكال وأنواع المضادات الحيوية بتعدد أشكال وأنواع البكتريا والجراثيم. لذلك لا يمكنك استخدام مضاد حيوي بدون الرجوع الى الطبيب المتخصص وبعد معرفة نوع العدوى التي تعاني منها ونوع البكتريا.

تساهم المضادات الحيوية في القضاء على البكتريا المسببة لأمراض الأسنان والضروس مما يقلل الألم ويمنع الإلتهاب. لذلك يجب اختيار مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس من قبل الطبيب حسب المطلوب. تتكون البكتريا المسبب لخراج والتهاب اللثة نتيجة لبعض المسببات أهمها كالتالي:

  • إصابات في الأسنان.
  • عدوى نتيجة علاجات سابقة في منطقة الفم.
  • نتيجة تسوس الأسنان.

لذلك يظهر الشعور بالألم الشديد والتهابات وحساسية. كما يترتب على ذلك حدوث تورم في اللثة لينتشر في محيط الفم. يقوم الطبيب بوصف المضاد الحيوي المناسب لحالتك المرضية. حيث يتم الوصف بناءا على نوع البكتريا الموجودة.

مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس
مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس

أفضل مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس

تعتمد كفاءة المضادات الحيوية على مدة العلاج ونوع البكتريا المستهدفة. حيث لا يفضل استعمال الدواء بدون الرجوع الى الطبيب. لكن بشكل عام تعتبر المضادات الحيوية هي الأنسب للقضاء على الإصابات البكتيرية في أسنانك. التالي هي قائمة لأهم المضادات الحيوية لعلاج الأسنان والضروس واللثة:

مضادات حيوية للأسنان والضروس وخراج الأسنان

  • بنيسيلن في (Penicillin V)، هو من أهم المضادات الحيوية وأقدمها حيث بدأ استخدام بنسيلين بداية من 1943. حيث يتميز بعلاج الأسنان وقتل البكتريا. تكون الجرعة اليومية عبارة عن 2000ملجم تقسم على 4 مرات.
  • أموكسيسلن (Amoxicillin)، عبارة عن مضاد حيوي ينتمي لعائلة أدوية البنسلين. حيث يعمل على تقليل التورم والالتهابات في منطقة الأسنان الضروس. يفضل أن لا تزيد الجرعة اليومية عن 1500ملجم وتقسم على ثلاث جرعات على مدار اليوم.
  • كلينداميسن (Clindamycin)، يعمل على تثبيط نمو البكتريا. فهو من المضادات الحيوية التي تنتمي الى اللينكوزاميدات (Lincosamides). حيث يعمل على علاج مجموعة كبيرة من الالتهابات التي تسببها البكتريا. تناول 300 ملغ من الدواء ثلاث مرات كافي لعلاج مشاكل والأسنان.
  • ميترونيدازول (Metronidazole)، من الادوية المنتمية الى فئة أدوية مضادات الميكروبات نيتروإيميدازول (Nitroimidazole antimicrobials). فهو يعمل على قتل البكتريا والطفيليات المتسببة في الاصابة بالعدوى. لذلك استخدام العلاج لمدة يحددها لك الطبيب بمعدل 2000مج يوميا مقسمة على 4 مرات بانتظام كافية لتخفيف مشاكل الضروس.

أما في حالة الاصابة بحساسية تجاه البنسلين والكليندامايسن يمكن استخدام الآتي بديلا عنهم:

  • كلاريثرومايسن (Clarithromycin)، وهو من عائلة الماكروليدات (Macrolides). التي تعمل على تقليل نمو البكتريا فهو فعال في حالة الاصابة الخفيفة الى متوسطة نتيجة البكتريا والجراثيم التي تهاجم الأسنان. تتراوح الجرعة اليومية من 500ملغ إلى 1000ملغ مقسمة على جرعتين يوميا.
  • إيرثرومايسن (Erythromycin)، الأكثر انتشارا وأمانا حيث إنه مفيد في علاج التورم والالتهابات في الأسنان. عن طريق تناول 250: 500مج متين يوميا.

المضادات الحيوية لالتهاب اللثة

  • بنيسيلن V، لمنع وعلاج البكتريا والجراثيم. ويستخدم لمحاربة البكتريا لتغادر منطقة اللثة حتى يقل التهاب اللثة بشكل كامل.
  • ايرثرومايسن، الفعال في الحد من نمو البكتريا وموتها في كثير من الأحيان. فهو يعمل على تثبيط إنتاج البروتينات التي تتغذي عليها البكتريا حتى تستمر على قيد الحياة. حيث ينتمي الدواء الى ماكرولايد.
  • مينوسايكلين (Minocycline)، المضاد الحيوي. الذي ينتمي الى مجموعة ادوية المادة الفعالة تتراسيكلين التي تعمل على علاج الالتهابات البكتيرية. حيث يعمل على منع نمو البكتريا التي تهاجم اللثة.
  • دوكسيسايكلين (Doxycycline)، المنتمي لمجموعة التتراسيكلين Tetracycline لعلاج الالتهابات. التي تسببها البكتريا السالبة والموجبة الغرام إضافة الى ذلك بعض الكائنات الأخرى التي تسبب الاصابة بالتهابات اللثة.
  • كلينداميسن، المضاد الحيوي الذي ينتمي الى اللينكوزاميدات (Lincosamides). المثبط لنمو البكتريا التي تتسبب في ظهور التهابات وتورم في اللثة.
  • كلورهيكسيدين (Chlorhexidine)، عبارة عن مادة مطهرة مضادة لنمو البكتريا تساعد في القضاء على الجراثيم والبكتريا. يتوفر الدواء على شكل غسول للفم يستعمل كمضاد للبكتريا للحفاظ على سلامة اللثة.

من بين الأدوية المذكورة بالأعلى، الطبيب المختص فقط هو من يحدد أفضل مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس بما يتناسب مع شدة الإصابة. لذلك! احرص أن يكون علاجك بوصفة طبية لضمان عدم مقاومة جسمك للمضادات الحيوية.

مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس بعد العمليات الجراحية

قد يصف لك طبيب الأسنان مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس عقب الانتهاء من عملية جراحية بسيطة لخلع سنة أو ضرس. حيث تستخدم المضادات الحيوية بعد العمليات الجراحية بهدف الاتي:

  • تقليل احتمالية الاصابة ببكتريا في الفم.
  • تقليل من حدوث السنخ الجاف (Dry socket) أو التهابات عظام الفك (alveolar osteitis).
  • الحد من الشعور بالألم وتخفيف التورم والانتفاخ.
  • منع تكون خراج الأسنان.

مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس عند الاطفال

نظرا لعدم اكتمال الجهاز المناعي عند الاطفال. فتناول مضادات حيوية بدون استشارة الطبيب أمر في غاية الخطورة. حيث لابد من اختيار مضاد حيوي مناسب لنوع البكتريا المتوطنة في فم الطفل. عن طريق زراعة بكتيرية في المختبرات والمعامل لمعرفة نوع البكتريا. ومن ثم تحديد العلاج المناسب.

لكن عموما ما تستخدم كثير من المضادات الحيوية بالجرعات والنسب التي يحددها الطبيب بناءا على أعمارهم. عادة ما يختار الطبيب مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس عند الاطفال من بينن الفئات التالية:

  • البنسلين.
  • أموكسيسلن.
  • كلينداميسن.

كذلك يمنع تماما استعمال مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس من الأدوية التالية:

  • المينوسايكلين.
  • الدوكسيسايكلين.

المنتميان الى عائلة التتراسيكلين كونها قد تتسبب في تكوين لون أصفر على الأسنان.

مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس للحوامل والمرضعات

تتغير أنواع المضادات الحيوية المصرح لها بالاستعمال في حالة الحمل والرضاعة الطبيعية على النحو التالي:
  • يفضل استعمال البنسلين، الأموكسيسلن والكلينداميسن خلال فترة الحمل.
  • يمكن استعمال السيفالسبورين (cephalosporins) أو الإيرثرومايسن لكن في حالة الضرورة القصوى مثل وجود رد فعل تحسسي من البنسلين ومشتقاته.
  • بينما توجد بعض الادوية التي يمنع استعمالها خلال فترة الحمل أو الرضاعة الطبيعية. التي تتمثل في أدوية عائلة التتراسيكلين.
  • كما يحذر استخدام المضاد الحيوي ميترونيدازول خصوصا في فترة الثلث الأول من الحمل أو الرضاعة الطبيعية.

لذلك نكرر للتأكيد على ضرورة أن يكون اختيار مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس عندالحوامل والمرضعات بناءاً على وصفة طبية، كما يفضل أيضاً استشارة طبيب النساء.

الخلاصة

تتعدد المضادات الحيوية المفيدة لإلتهاب الأسنان والضروس وخراج الأسنان. لتحديد أفضل مضاد حيوي للأسنان والتهاب الضرس احرص على زيارة الطبيب المختص لمعرفة نوع البكتريا وتحديد المضاد الحيوي المناسب لحالتك المرضية. حيث لا يمكنك الحصول على دواء مناسب بدون الرجوع الى الطبيب أو الصيدلي.