مرض السكري

السكر الطبيعي للحامل

يتراوح السكر الطبيعي للحامل ما بين 80 إلى 150 مجم/ديسيلتر، يختلف هذا المعدل من وقت لآخر خلال اليوم على حسب الصيام أو الإفطار!، بحيث تصل مستويات السكر عند أقصى معدلات لها بعد الوجبات مباشرةً!، وتقل أثناء الصيام وقبل الوجبات وأثناء ممارسة الرياضة.

السكر الطبيعي للحامل
السكر الطبيعي للحامل

السكر الطبيعي للحامل – نظرة عامة

أثناء الحمل يجب التحكم في مستويات السكر في الدم بشكل دقيق جداً، نظراً لكون هذه المرحلة من المراحل التي تحتاج إلى عناية خاصة في حياة المرأة!. يجب الانتباه أيضاً أن المرأة الحامل تعمل المشيمة لديها وهرمون الحمل hCG على إنتاج مستويات إضافية من السكر! (الجلوكوز) في الدم لدعم نمو الجنين وتلبية احتياجاته من الغذاء والطاقة.

هذا بالطبع يفسر إصابة العديد من النساء بما يعرف بـ “سكري الحمل!” وهو حالة مؤقتة مرتبطة بالحمل عند النساء، بحيث يرتفع فيها معدل السكر (الجلوكوز) في دم المرأة الحامل!، كما لو أنها مصابة بمرض السكري. عادةً ما يختفي سكري الحمل بعد الولادة بأسابيع قليلة.

كما أشرنا فإن معدل السكر الطبيعي للحامل يتراوح ما بين 80 إلى 150 مجم/ديسيلتر، بحيث تصل لأقصى معدلات لها بعد الوجبات مباشرةً، ينتج هذا من أن الجسم يمتص السكر الموجود في الطعام من الكربوهيدرات والألياف وغيرهم ويطلقه في الدم!، وهذا يحفز إطلاق هرمون الأنسولين الذي ينظم مستويات السكر في الدم.

إقرأ أيضا:السكر التراكمي 8 ماذا يعني ذلك، وكيف يمكن التحكم في مستوياته؟

السكر (الجلوكوز) هو المصدر الرئيسي للطاقة في جسم الإنسان!، ويمتصه الجسم من الطعام. لا تستطيع الخلايا امتصاص السكر اللازم لها حتى تعمل بشكل صحيح إلا في وجود الأنسولين الذي يتم إنتاجه من خلال بيتا الموجودة في البنكرياس.

عند مريض السكري الجسم لا ينتج الأنسولين، أو ينتجه بكميات غير كافية! –السكري من النوع الأول– أو لا يستطيع الجسم الاستفادة منه ويقاومه –سكري النوع الثاني– بسبب خلل مناعي، الأمر الذي يسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم!، ويجعل من الضرورة على المريض الحصول على أنسولين خارجي أو دواء يساعد الجسم على الاستفادة من الأنسولين.

السكر الطبيعي للحامل قبل الأكل

قبل الوجبات يصل السكر إلى أدنى مستويات له، حيث تسحب الخلايا بمساعدة الأنسولين المسئول عن تنظيم مستويات السكر في الدم السكر (الجلوكوز) الذي تم امتصاصه من الطعام!، ومع الوقت تقل مستويات السكر (الجلوكوز) في الدم تدريجياً.

يتراوح معدل السكر الطبيعي للحامل قيل تناول الوجبات أو قبل الأكل، ما بين 70 إلى 95 مجم/ديسيلتر، وهناك رأي آخر! يقول أقل من 110 مجم/ديسيلتر وفي الحقيقة هذا المعدل متفاوت من سيدة لأخرى! بحسب نوع الطعام الذي تتناوله والفترة بين الوجبات وبعضها.

السكر الطبيعي للحامل وهي صائمة

في أوقات الصيام يصل السكر لأدنى مستوى ممكن له، وبالمثل أوقات ممارسة الرياضة، وذلك ناتج من أن الجسم قد امتص معظم السكر المتواجد في الدم، فكلما زادت مدة آخر مرة تناولتِ فيها الطعام قلت مستويات السكر في الدم.

إقرأ أيضا:السكر التراكمي 8 ماذا يعني ذلك، وكيف يمكن التحكم في مستوياته؟

في أوقات الصيام وأثناء ممارسة الرياضة، يكون مستوى السكر الطبيعي عند المرأة الحامل أقل من 95 مجم ديسيلتر، فهو قد يصل إلى 70 أو حتى 60 مجم/ديسيلتر.

السكر الطبيعي للحامل بعد الأكل

بعد الوجبات مباشرةً يمتص الجسم الجلوكوز (السكر) من الطعام!، وبالتالي تصل مستويات السكر في الدم إلى أعلى مستويات لها، والتي تكون أقل من 155 مجم/ديسيلتر!، وبعض الأقوال الأخرى تقول أقل من 140 مجم/ديسيلتر.

يجب القول هنا أن هذا المعدل متغير بحسب نوع الطعام الذي تناولتيه، فإن كانت الوجبات الغذائية تحتوي على الكثير من السكر أو الكربوهيدرات!، فإن معدل السكر قد يصل إلى 150 مجم/ديسيلتر أو أكثر قليلاً.

يمكنك قراءة مقال جدول قراءات السكر للحامل، أو جدول معدل السكر التراكمي للحامل!، لمعرفة المزيد حول معدلات السكر (الجلوكوز) الطبيعية في دم الحامل وكيفية التغلب أو السيطرة عليها تحت الحد الموصى به.

كم مرة يجب عليك فحص نسبة السكر في الدم؟

إذا كنتِ حاملًا ومصابة بمرض السكري من النوع الأول أو سكري النوع الثاني أو حتى سكري الحمل فقد يطلب منك طبيبك أحيانًا فحص نسبة السكر في الدم في الأوقات التالية:

إقرأ أيضا:السكر التراكمي 8 ماذا يعني ذلك، وكيف يمكن التحكم في مستوياته؟
  • فحص السكر قبل الوجبات.
  • الفحص بعد الوجبات.
  • الفحص أثناء وبعد الرياضة.
  • الفحص ليلاً وقت النوم وفي الصباح.

قد يوصي الطبيب أيضاً بفحص الكيتونات في البول أثناء الصيام بشكل منتظم.

في حالة عدم اصابتك بمرض السكري، فسيقوم الطبيب بعمل فحص لنسبة السكر التراكمي في الدم مرة واحدة في بداية الحمل!، كما يطمئن على مستويات السكر في دمك عند كل زيارة له أو على الأقل مرتين أثناء فترة الحمل، أو مرة كل شهر إذا كان لديك عوامل خطر للإصابة بسكري الحمل.

عوامل خطر الإصابة بمرض السكري

يمكن أن يصيب مرض السكري أي شخص، ولكنه يحتاج العديد من السنوات حتى تظهر الأعراض الأولية له، والأشخاص أو الفئات التالية أكثر عرضةً للإصابة بأي من أنواع مرض السكري عن غيرهم:

  • السيدات البدينات أو من يعانون من السمنة المفرطة (حاسبة مؤشر كتلة الجسم).
  • السيدات الذين لديهم استعداد وراثي، كأن يكون مرض السكري في عائلتهم.
  • من لديهم اضطراب في الهرمونات.
  • السيدات اللاتي أصبن بسكري الحمل في حمل سابق.
  • اللاتي يعانين من زيادة الكوليسترول الضار أو الدهون الثلاثية.
  • اللاتي يعانين من مشاكل في الغدد الصماء والبنكرياس.
  • السيدات قليلي الحركة، أو لا يتعن نشاط بدني.

كما تعد المستويات المرتفعة من القلق والتوتر وإجهاد العمل أحد عوامل الخطر للإصابة بسكري الحمل، لذلك!، يعد من الضروري اتباع نظام غذائي صحي متوازن، وممارسة الرياضة والنوم بشكل كافي بالإضافة إلى ممارسة تمرينات اللإسترخاء والتأمل العقلي للحد من مستويات القلق والتوتر.

مستويات السكر التراكمي

السكر التراكمي لا يتأثر بكون المرأة صائمة أو تناولت الوجبات، ولكنه اختبار دقيق يوضح مدى اتباع المرأة لتعليمات الطبيب بحيث يظهر مستويات السكر الحقيقية في الدم على مدى الثلاثة أشهر الماضية وهو عمر كرات الدم الحمراء.

  • معدل السكر التراكمي لغير مصابي السكر، أقل من 5.6%.
  • معدل السكر التراكمي لمصابي السكر/ يجب السيطرة عليه أقل من 7%.
  • مقدمات السكري (ما قبل السكري)، يتراوح ما بين 5.6 إلى 6.4%.

عند الحامل يوصي الأطباء بضرورة السيطرة على مستويات السكر في الدم أثناء الحمل عند معدل أقل من 6% A1C.

فيديو توضيحي

خلاصة القول

يتراوح معدل السكر الطبيعي للحامل ما بين 70 إلى 150 مجم/ديسيلتر، فهو يصل إلى أدنى مستوياته 70مجم/ديسيلتر وقت الصيام، ويصل إلى 110 مجم/ديسيلتر قبل الوجبات، كما يصل إلى أعلى مستوياته 150 أو 155 مجم/ديسيلتر بعد الوجبات مباشرةً، ويجب السيطرة عليه عند أقل من 7% من السكر التراكمي لمصابي السكري.

السابق
متى يصير (يحصل) الحمل بعد الاجهاض
التالي
اعراض مرض السكر عند كبار السن
ad

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.