مرض السكري

انخفاض السكر إلى 60 ونصائح سريعة للتحكم به

يتراوح معدل السكر الطبيعي بين 70 إلى 150 مجم/ديسيلتر في حالات الصيام وبعد الوجبات!، ولكن في حالة انخفاض السكر إلى 60 أو أقل فإنك تكون معرض لأعراض هبوط السكر في الدم! والتي قد تكون أخطر من ارتفاع السكري.

انخفاض السكر إلى 60 ونصائح سريعة للتحكم به
انخفاض السكر إلى 60 ونصائح سريعة للتحكم به

انخفاض (هبوط) السكر في الدم

على الرغم من أن انخفاض (هبوط) السكر في الدم ليس مرض، وقد يصيب الجميع في أي وقت سواء كان مريض أو غير مريض بالسكري، إلا أنه حالة خطيرة قد تؤثر على جميع أعضاء وأجهزة الجسم الحيوية بما في ذلك القلب والكلى والرئتين  والأعصاب.

يقال أن السكري منخفض عند شخص ما، إذا كان مستوى السكر في الدم لديه أقل من 70 مجم/ديسيلتر، ومع ذلك قد لا يتأثر بعض الأشخاص بهذا المعدل! لذلك يعد السكر منخفضاً إذا ظهرت أعراض هبوط السكر (الجلوكوز) في الدم وكان متوسط السكر 70 مجم/ديسيلتر أو أقل.

انخفاض السكر إلى 60

إذا كان متوسط السكر في دمك الآن 60 مجم/ديسيلتر، فإنها تعد مستويات منخفضة جداً وتحتاج إلى إعادة السكر إلى مستوياته الطبيعية بسرعة، إما بتناول الأطعمة الغنية بالسكر أو العصائر أو الحلوى الصلبة، أو عن طريق الأدوية.

إقرأ أيضا:انواع مرض السكري

بعد عودة السكر إلى مستوياته الطبيعية (أكثر من 70 مجم/ديسيلتر) والإطمئنان على استقرار حالتك، ستحتاج معرفة سبب هبوط (انخفاض) السكر لديك للعمل على حل المشكلة الكامنة إن وجدت.

أسباب انخفاض السكر إلى 60 أو أقل

إذا انخفض مستوى السكر في دمك وظهرت لديك أعراض انخفاض السكري التي سنوضحها بعد قليل، فقد يكون ذلك لواحد أو أكثر من الأسباب التالية:

  • بعض الأدوية، مثل الجرعات العالية من أدوية علاج السكري أو أدوية علاج الفشل الكلوي وأدوية الملاريا.
  • ممارسة تمرينات رياضية عنيفة، تستنفذ التمرينات الرياضية السكر في الدم، وسيحاول جسمك استخراج المخزون الموجود في العضلات والكبد لإعادة التوازن.
  • عدم تناول الطعام لفترات طويلة، تحصل أجسامنا على السكر من الطعام، فإذا توقفت عن تناول الطعام أو لم تتناوله لفترة طويلة فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض مستويات السكر في دمك.
  • الإفراط في تناول الكحول، إذا تناولت كميات كبيرة من الكحول دون طعام فإنه يعوق الكبد عن إطلاق الجلوكوز المخزن وبالتالي سينخفض السكر في دمك بشكل خطير.
  • بعض الأمراض، قد تؤدي بعض الأمراض مثل، أمراض الغدد الصماء أو مشاكل الكبد والكلى! إلى انخفاض في مستوى السكر في الدم، وتحتاج الأمراض الكامنة إلى علاج على المدى الطويل.
  • مشاكل في البنكرياس، الببكرياس هو  المسئول عن إنتاج الأنسولين الذي ينظم مستويات السكر في الدم! إذا حدث خلل أو ورم في البنكرياس قد يؤدي ذلك إلى زيادة إنتاج الأنسولين وبالتالي نقص السكر في الدم.

قد يعاني الأطفال أيضاً من انخفاض (هبوط) مستويات السكر في الدم إذا كان لديهم نقص في هرمون النمو، عادة ما يتم إعادة مستويات السكر المنخفض إلى الوضع الآمن في أقل من نصف ساعة، ولكن! ستحتاج أيضاً إلى علاج المشاكل الصحية الكامنة.

إقرأ أيضا:انواع مرض السكري

أعراض انخفاض السكر في الدم

إذا كنت تعاني من واحدة أو أكثر من أعراض السكر في الدم التالية، فقد يكون السكر منخفض في دمك! وتحتاج إلى اتخاذ إجراء سريع! لإعادته إلى المستوى الموصى به لتجنب المخاطر المحتملة:

  • زيادة نبضات وخفقان القلب أو اضطرابه.
  • التعب والإرهاق.
  • شحوب البشرة.
  • كثرة التعرق.
  • الارتجاف.
  • الشعور بالجوع.
  • وخز و تنميل حول الفم.
  • تغير المزاج.

في بعض الحالات الشديدة قد لا يستطيع الشخص الذي عاني من انخفاض مستوى السكر في الدم من حفظ توازن جسمه، فيسقط أو يفقد الوعي (يدخل في غيبوبة سكر) في وقد تؤثر هذه الحالة بشكل خطير على جميع الجسم وقد تؤدي إلى الوفاة.

كيفية إعادة مستويات السكر المنخفض إلى الوضع الآمن

إذا كان متوسط السكر في دمك وكان أقل من 70 مجم/ديسيلتر وظهرت بعض الأعراض الأولية لانخفاض مرض السكري، فأنت بحاجة إلى اتخاذ الإجراءات التالية:

  1. قياس مستوى السكر في الدم عند أقرب صيدلية ما لم يكن لديك جهاز قياس السكري، أو كنت غير متأكد من انخفاض السكر في الدم.
  2. إذا كان السكر منخفض تناول قطعة من الحلوى الجافة (100 جم) أو كوب من العصير المحلى أو ملعقة سكر.
  3. قم بقياس السكر مرةً أخرى بعد 15 دقيقة.
  4. إذا لم تعود إلى المستويات الطبيعية تناول قطعة أخرى من الحلوى.

في حالة كان الشخص فاقد الوعي نتيجة انخفاض السكر في الدم! يجب أن لا يتم اعطائه أي شئ عن طريق الفم، ولكن يأخذ حقنة الجلوكاجون وهي حقنة متوفرة في الصيدلية، ويجب أنت تكون مع الشخص الذي يعاني من نوبات انخفاض السكر المتكررة لاستخدامها في حالة الطوارئ.

إقرأ أيضا:انواع مرض السكري

كيفية التحكم في مستويات السكر في الدم

اضطراب نسبة الجلوكوز في الدم على المدى الطويل مرتبط بتلف الكلى والعينين والأعصاب والقدمين والقلب. ومع ذلك، فإن التحكم الدقيق في مستوى السكر (الجلوكوز) في الدم يقلل من أخطار ومضاعفات مرض السكري أو يؤجلها.

تساعدك النصائح التالية في التحكم في مستويات اسكر في الدم بشكل دقبق:

  1. تناول نظام غذائي صحي متوازن في الكم والنوع.
  2. تقسيم الوجبات الرئيسية إلى وجبات صغيرة على فترات متقاربة.
  3. عدم تخطي أو تأخير الوجبات.
  4. اتباع تعليمات الطبيب بدقة ومعرفة الجرعة المناسبة من دواء السكري مثل الأنسولين أو غيره.
  5. ممارسة نشاط بدني معتدل (اسأل طبيبك بشأن التمرينات التي تناسبك).
  6. تقليل جرعة الأنسولين إذا كنت تمارس رياضة عنيفة.
  7. تجنب التدخين والكحول والمشروبات الغازية.
  8. فحص سكر الدم بانتظام.
  9. إجراء اختبار السكر التراكمي مرة كل 3 شهور.

في بعض الأحيان يتنخفض مستويات السكر في الدم بعد الوجيات على غير الطبيعي، وهذا يشير إلى وجود مشكلة صحية تؤدي إلى إفراز كميات كبيرة من الأنسولين، لذلك يجب معرفة أسباب انخفاض السكر في الدم لديك والعمل علا علاجها.

فيديو توضيحي

خلاصة القول

يشير انخفاض السكر إلى 60 إلى أن مستويات السكر في دمك أقل من المعدلات الطبيعية والموصى بها، وهذه الحالة تستدعي اتخاذ إجراء سريع مثل تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على سكريات أو مشروبات سائلة محلاه أو استخدام حقنة الجلوكاجون خاصة لشخص فاقد الوعي.

السابق
السكر التراكمي 8 ماذا يعني ذلك، وكيف يمكن التحكم في مستوياته؟
التالي
اعراض السكري النوع الاول وكيفية إدارته وعلاجه
ad

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.