الحمل والولادة

مضاعفات حبوب منع الحمل بالتفصيل

مضاعفات حبوب منع الحمل بالتفصيل
مضاعفات حبوب منع الحمل بالتفصيل

علي الرغم من أهمية حبوب منع الحمل في تنظيم النسل وإيقاف الدورة الشهرية عند الحاجة، إلا أن لها مضاعفات عديدة قد لا تكون خطيرة ولكن البعض منها يستمر لفترات طويلة ربما مدى الحياة، فما هي مضاعفات حبوب منع الحمل؟ هذا ما سنوضحه بالتفصيل من خلال صفحات موقع طبيب ويب.

مضاعفات حبوب منع الحمل بالتفصيل

قبل التطرق إلى مضاعفات حبوب ووسائل منع الحمل الهرمونية، دعونا أولاً نلقى نظرة على حبوب منع العمل وكيف يمكنها بالفعل إيقاف الحمل مؤقتاً.

ما هي حبوب منع الحمل وكيف تعمل؟

حبوب منع الحمل هي أحد وسائل منع الحمل التي تحتوي على هرمونات تمنع المبيضين من إطلاق البويضات أثناء فترة التبويض. كما أنها تحفز مخاط عنق الرحم ليكون أكثر سمكاً ليعمل بمثابة حاجز بين الحيوانات المنوية وأي بويضات يمكن إطلاقها.

في البداية (بداية إنتاج حبوب منعه الحمل) كان هناك خياراً واحداً فقط لأخذ حبوب منع الحمل عن طريق الفم. وهي تنطوي على تناول حبة واحدة سومية نشطة (تحتوي عل هرمون) لمدة 21 يومًا تليها 7 حبات وهمية أو غير نشطة. خلال هذا الأسبوع من حبوب الدواء الوهمي، سيبدأ دم الحيض بالنزول.

إقرأ أيضا:فوائد عسل المجرى للرجال

هذا يعني أن شريط منع الحمل يحتوي على 28 حبة (متوسط مدة الدورة الشهرية الطبيعية) منها 21 حبة نشطة و7 حبات غير نشطيين للسماح بنزول دم الحيض فهي فترة راحة.

أصبحت أشرطة منع الحمل الآن لها العديد من الخيارات علي حسب اختيار كل امرأة، إما أقراص تحتوى على 7 حبات غير نشطة، وإما أقراص تحتوي على 4 حبات غير نشطة، وإما أقراص لا تحتوي على أي حبوب غير نشطة.

حرية اختيار حبوب منع الحمل تأتي مع بعض المضاعفات، وهذا موضوع مقالنا اليوم.

مضاعفات حبوب منع الحمل

يمكن لجميع أنواع وسائل منع الحمل الهرمونية أن تسبب مجموعة من المضاعفات أو الآثار الجانبية. معظمها خفيف وقد يزول بعد الشهرين أو الثلاثة أشهر الأولى من تناول حبوب منع الحمل، في حين أن بعض الآخر قد يستمر لفترات طويلة من الزمن.

وتشمل مضاعفات حبوب منع الحمل ما يلي:

  1. ارتفاع ضغط الدم.
  2. ظهور حب الشباب.
  3. النزيف أو التبقع بين فترات الحيض.
  4. الانتفاخ.
  5. الشعور بالضيق والكآبة.
  6. زيادة الشهية
  7. زيادة الوزن.
  8. الصداع والدوار.
  9. الكلف أو البقع الداكنة على الوجه.
  10. تقلبات المزاج.
  11. الأرق أو قلة جودة النوم.
  12. الغثيان والقيء في بعض الأحيان.
  13. ألم في الثديين أو ما يشبه الضغط.

إذا كنتِ تواجهين صعوبة في التكيف مع حبوب منع الحمل أو كان لديك مضاعفات وآثار جانبية أكثر حدة أو تستمر لأكثر من ثلاثة أشهر، فتحدثي إلى طبيبك، فقد يقترح تغيير حبوب منع الحمل أو اختيار وسيلة أخرى.

إقرأ أيضا:فوائد عسل المجرى للرجال

مضاعفات حبوب منع الحمل الأكثر خطورة

السؤال الذي يطرح نفسه، هل هناك أي مخاطر صحية مرتبطة بحبوب منع الحمل؟

وفقًا لـ Planned Parenthood، فإن جميع أشكال تحديد النسل التي تتضمن هرمون الاستروجين يمكن أن تزيد من خطر الإصابة ببعض المشاكل الصحية. وعل الرغم من أن هذه المخاطر الصحية ليست شائعة، ولكنها قد تحدث.

تشمل مضاعفات حبوب منع الحمل الأكثر خطورة ما يلي:

  • الجلطات الدموية.
  • النوبات القلبية.
  • السكتات الدماغية.
  • مشاكل ارتفاع ضغط الدم.
  • مشاكل وأمراض المرارة.
  • سرطان الكبد (نادر جداً).

عوامل خطر تساعد على ظهور مضاعفات حبوب منع الحمل الأكثر خطورة

إذا كان لديكِ واحدة أو أكثر من النقاط التالية، فقد تزيد لديك نسبة الإصابة بمضاعفات حبوب منع الحمل الأكثر خطورة، لذلك من الضروري مناقشة الطبيب في هذه الحالات والتي قد تشمل:

    1. إذا كنتي تدخنين.
    2. إذا عمرك أكبر من 35 عاماً.
    3. ستجريين عملية جراحية تلزمك الفراش لعدة أيام.
    4. لديك تاريخ من النوبات القلبية والسكتات الدماغية.
    5. تعانين من الصداع النصفي المزمن (المستمر).
    6. إذا كان لديك مؤشر كتلة جسم مرتفع أو لديكِ زيادة في الوزن (حاسبة مؤشر كتلة الجسم BMI).
    7. لديك نسبة عالية من الكوليسترول.
    8. تعرضت مؤخرا للإجهاض.
    9. كان لديك سرطان الرحم أو الثدي أو الكبد.
    10. لدبكِ مضاعفات مرتبطة بمرض السكري تؤثر على الأوعية الدموية أو الكلى أو الأعصاب أو الرؤية.

إذا كان لديكِ أي من هذه النقاط التي تم توضيحها فيجب التحدث مع طبيبك في هذا الصدد، فقد يقترح الطبيب وسيلة منع حمل غير هرمونية لتجنب مضاعفات حبوب منع الحمل الأكثر خطورة المحتملة.

إقرأ أيضا:فوائد عسل المجرى للرجال

هل حبوب منع الحمل آمنة للاستخدام على المدي الطويل؟

بوجه عام تعد حبوب منع الحمل آمنة للاستخدام لفترات طويلة، ولكن هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى أنها قد تزيد من مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية، قد يؤدي تناول حبوب منع الحمل إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي أو سرطان عنق الرحم بمرور الوقت. كلما استخدمتها لفترة أطول، زادت المخاطر.

ومع ذلك هناك بعض الدراسات المتضاربة مع هذه الدراسة، والتي تشير أن حبوب منع الحمل تقلل من حدوث أنواع أخرى من السرطان.

وجدت دراسة حديثة طويلة الأمد أن حبوب منع الحمل قللت من خطر الإصابة بسرطان المبيض وسرطان بطانة الرحم.

وجدت دراسة أخرى أجريت عام 2017، انخفاضًا مماثلًا في خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم المرتبط باستخدام حبوب منع الحمل.

بالإضافة إلى مضاعفات ومخاطر حبوب منع الحمل والآثار الجانبية المحتملة، هناك بعض الأشياء الأخرى التي يجب مراعاتها قبل اتخاذ قرار باستخدام حبوب منع الحمل:

  • أن حبوب منع الحمل تحتاج إلى التكرار يومياً، سواء وجد نشاط جنسي في هذا اليوم أو لا، وإذا تم نسيان حبة واحدة فإن احتمالية حدوث حمل ستزيد. لذلك قد تضطري لاستخدام وسيلة منع حمل أخرى إضافية مثل الواقي الذكري.
  • قد تلاحظين بقع دم أو نزيف إذا نسيت أحد حبات منع الحمل.
  • تحتاج حبوب منع الحمل إلى 7 أيام لتعمل، لذلك قد تحتاجين واقي ذكري إذا أردتي ممارسة الجنس خلال السبعة أيام الأولى.

فيديو توضيحي

حبوب منع الحمل هي وسيلة شائعة وفعالة لمنع الحمل غير المقصود وهي مقبولة بشكل عام كوسيلة آمنة لتحديد النسل.ومع ذلك ، يمكن تسبب بعض المضاعفات أو الآثار الجانبية 0والتي قد تكون خطيرة في حالات نادرة.

السابق
أعراض التهاب الكلى بالتفصيل
التالي
علاج حرقة البول بالطرق المختلفة
ad

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.