طب عام

علاج حساسية الأنف والعطاس

علاج حساسية الأنف والعطاس
علاج حساسية الأنف والعطاس

على الرغم من أن أدوية علاج حساسية الأنف والعطاس يمكن أن يكون لها آثار جانبية، إلا أنها عادة ما تكون جيدة المفعول، إلى جانب الأدوية توجد طرق أخرى لعلاج حساسية الأنف (حمى القش) مثل الأعشاب وتحسين نمط الحياة.

علاج حساسية الأنف والعطاس

فيما يلي أهم اطرق الشائعة في علاج حساسية الأنف والعطاس، والتي تسمى أيضاً حمى القش أو التهاب الأنف التحسسي، والتي عادةً ما تتفاقم عند التعرض للمحفزات مثل حبوب اللقاح، ذرات التراب الدخان (تعرف على  حساسية الأنف).

أدوية علاج حساسية الأنف والعطاس

عادة ما يتم وصف الطبيب أدوية علاج أو تقليل أعراض حساسية الأنف والعطاس بناءاً على نوع الحساسية لديه (موسمية أو دائمة)، وشدة الأعراض.

تشمل أدوية علاج حساسية الأنف والعطاس ما يلي:

  • مضادات الهيستامين.
  • الستيرويدات (الستيرويدات القشرية).
  • مضادات مستقبلات الليكوترين.
  • كرومونات (مثبتات الخلايا البدينة).
  • مزيلات الاحتقان (مضادات للتورم).

عادة ما تكون البخاخات الستيرويدية أو مضادات الهيستامين بمثابة خط العلاج الأول. تتوفر العديد من مضادات الهيستامين وبعض البخاخات الستيرويدية من الصيدليات بدون وصفة طبية. ولكن يجب أن يصف الطبيب بخاخات الستيرويد بتركيزات أعلى.

إقرأ أيضا:علاج الحموضة والحرقان

مضادات الهيستامين

عندما تستنشق شيء ما يثير جهازك المناعي مثل حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات أو الدخان والمواد الكيميائية فإن جهازك المناعي يطلق مادة الهيستامين، والتي تعمل بدورها على تحفيز الخلايا المناعية في الجهاز التنفسي فتبدأ أعراض الحساسية الأنفية في الظهور مثل:

  • سيلان الأنف.
  • العطاس أو الكحة.
  • احتقان الجيوب الأنفية.
  • حرقان ودموع في العين.
  • حكة حول الانف والعين.

تعمل الأدوية المضادة للهيستامين على منع رد الفعل المناعي المبالغ فيه، حيث تعمل على منع إنتاج الهيستامين الذي يسبب هذه الأعراض، يمكن استخدام مضادات الهيستامين في شكل أقراص أو بخاخات أنفية. تبدأ الأجهزة اللوحية في العمل خلال ساعة واحدة، وتبدأ بخاخات الأنف بالعمل في غضون 15 دقيقة.

أظهرت الأبحاث أن الأقراص والبخاخات الأنفية لأدوية مضادات الهيستامين يمكن أن توفر الراحة الفورية. عادة ما تكون جيدة التحمل. الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للأقراص هي التعب والصداع.

الستيرويدات (الستيرويدات القشرية)

تقلل بخاخات الأنف الستيرويدية التورم والالتهاب في الأغشية المخاطية كما أنها تقلل الأعراض مثل سيلان الأنف أو انسداده. نظرًا لأن كمية صغيرة فقط من دواء الستيرويد تدخل إلى مجرى الدم عند استخدام بخاخات الأنف الستيرويدية، فإنها تعتبر منخفضة المخاطر. يمكن استخدامها لفترات أطول، ولكن يفضل زيارة الطبيب بانتظام لعمل الاختبارات اللازمة بشأن الآثار الجانبية لها.

إقرأ أيضا:علاج الحموضة والحرقان

على الرغم من أن بخاخات الأنف الستيرويدية ليس لها تأثير فوري، عادة ما يلاحظ الناس اختلافًا في غضون اثنتي عشرة ساعة. يتم الوصول إلى التأثير الكامل بعد بضعة أيام. قد تسبب آثارًا جانبية خفيفة مثل نزيف الأنف والصداع أو تغير التذوق.

تحتوي بعض بخاخات الأنف على كلٍ من مضادات الهيستامين والستيرويد. هذا المزيج أكثر فعالية من العلاج بأحد الأدوية فقط. إنه خيار مناسب إذا كان العلاج بأحد الأدوية لا يوفر راحة كافية من الأعراض.

مضادات مستقبلات الليكوترين

تمنع هذه الأدوية عمل اللوكوترين. Leukotrienes وهي رواسب كيميائية تلعب دورًا مهمًا في الاستجابة الالتهابية التي تحدث في الشعب الهوائية. تعمل مضادات مستقبلات الليكوترين بشكل جيد في علاج حساسية الأنف والعطاس والربو أو حساسية الصدر، ولكنها ليست مثل مضادات الهيستامين أو بخاخات الأنف الستيرويدية.

كرومونات (مثبتات الخلايا البدينة)

تمنع مثبتات الخلايا البدينة الهيستامين من إطلاق خلايا معينة في الجسم تعرف باسم الخلايا البدينة. مما يحد من الحساسية والالتهابات في الجسم. يتم استخدامها في شكل بخاخات الأنف، وعادة ما يتم استخدامها لمنع أو تخفيف الأعراض. تشمل الآثار الجانبية المحتملة تهيج الأغشية المبطنة للأنف وطعم غير مريح في الفم.

إقرأ أيضا:علاج الحموضة والحرقان

مزيلات الاحتقان (مضادات للتورم)

قطرات الأنف المزيلة للاحتقان والبخاخات الأنفية تقلل التورم في الأغشية المبطنة للأنف والجيوب الأنفية، مما يسهل التنفس من خلال توسيع مجرى الهواء. ولكنها ليست مناسبة في علاج حساسية الأنفة والعطاس طويل المدى.

على الرغم من أن مزيلات الإحتقان تفتح وتوسع الممرات الأنفية وحسن عملية التنفس، إلا أنها قد يكون لها تأثير معاكس عند الاستخدام طويل المدى، حيث تتورم الأغشية مرة أخرى ويصعب التنفس من الأنف. يمكن أن تسبب هذه الأدوية أيضًا آثارًا جانبية مثل نزيف الأنف. لذلك يوصى بعدم استخدام هذه الأدوية لمدة تزيد عن 5 إلى 7 أيام.

علاج حساسية الأنف والعطاس في المنزل

يمكن بالفعل علاج حساسية الأنف والعطاس في المنزل باتباع نصائح أخصائي التغذية العلاجية وممارسوا الطب البديل وتشمل خيارات العلاج الوقائي المنزلي ما يلي:

تجنب المحفزات

خط العلاج الأول لجميع أنواع الحساسية بما في ذلك حساسية الأنف (حمى القش) وحساسية الصدر وأي نوع آخر من الحساسية هو تجنب مثيرات الحساسية، قد يكون لكل شخص محفز فريد يثير الجهاز المناعي لديه بينما لا يؤثر هذا المحفز على أشخاص آخرون.

وتشمل محفزات الحساسية التي يتوجب تجنبها:

  1. حبوب اللقاح في فصلي الربيع والخريف.
  2. وبر الحيوانات مثل القطط، الكلاب والأغنام.
  3. الأتربة أو الهواء الملوث بذرات التراب.
  4. بعض العطور ومستحضرات التجميل.
  5. معطر الجو وطارد الناموس أو مبيد الحشرات.
  6. الدخان وخاصة التدخين.
  7. بعض الملابس والأقمشة التي لها القدرة على امتصاص التراب.
  8. الستائر ومفروشات الأسرة.
  9. الأماكن المغلقة قليلة التهوية.
  10. الهواء البارد.

يجب الحرص على تغيير مفروشات الأسرة أو الستائر والاستغناء عن السجاد والموكيت إن امكن ذلك، أو تغرها وتعريضها للشمس مرة كل أسبوع.

الري الأنفي (المحلول  الملحي)

يعتمد الري الأنفي على عمل محلول ملحي واستنشاقه في كل من فتحتى الأنف لإزالة الاحتقان وتوسيع مجرى الهواء وتحسين عملية التنفس. لاستخدام هذه الطريقة:

  • أضف القليل من ملح الطعام إلى الماء الفاتر.
  • قلب ا لملح في الماء جيداً حتى تماما الذوبان.
  • قم بوضع المحلول الأنفي في فتحتي الانف بالتناوب.
  • استنشق المحلول الانف وأطرده مرة أخرى بكل من فتحتي الأنف.
  • كرر هذه الطريقة 3 مرات في اليوم أو عند التعرض لأي من مثيرات الحساسية.

استخدام الأعشاب

يوصي أخصائي التغذية بالأعشاب المضادة للأكسدة لعلاج الالتهاب الذي قد تسببه حساسية الأنف، كما يمكن استنشاق بخار الأعشاب للحد من انسداد الأنف واحتقان الجيوب الأنفية وتقليل الأعراض الأخرى المصاحبة لحساسية الأنف مثل العطاس والكحة وضيق التنفس بسبب انسداد مجرى الهواء.

من أهم الأعشاب المفيدة في علاج حساسية الأنف والعطاس ما يلي:

  1. زيت الزيتون، يمكن تناوله مع طبق من من الخضروات المحتوى ىعلى البروكلي، ويمكن تدفئته ووضعه في الأنف لمنع الالتهاب.
  2. قطرات الليمون في فتحات الأنف لإزالة الاحتقان ومنع سيلان الانف.
  3. مشروب الزنجبيل والكركم.
  4. ملعقة من عسل النحل الممزوج بحبة البركة يومياً.
  5. عصير البرتقال.
  6. التوت البري.
  7. خل التفاح.

قد تتداخل بعض الأعشاب مع مكونات الأدوية. احرص على استشارة الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية قبل استخدام أي نوع من الأعشاب في حالة كنت تستخدم أدوية علاج حساسية الأنف والعطاس أو أي دواء آخر.

فيديو توضيحي

خط العلاج الأول لحساسية الأنف (حمى القش) هو تجنب المحفزات مثل حبوب اللقاح والدخان وذرات التراب وفرو الحيوانات، سيصف لك الطبيب مضادات الهيستامين والستيرويدات ومزيلات الاحتقان، تأكد من اتباع تعليمات الطبيب بعناية شديدة حتى تتجنب المضاعفات المحتملة.

السابق
أعراض انخفاض السكر
التالي
أعراض السكر المرتفع
ad

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.