الحمل والولادة صحة المراة

أعراض الحمل الثاني قبل الدورة

أعراض الحمل الثاني قبل الدورة
أعراض الحمل الثاني قبل الدورة
أعراض الحمل الثاني قبل الدورة

تتشابه معظم أعراض وعلامات الحمل الثاني مع حملك الأول قبل الدورة الشهرية باستثناء بعض النقاط العلامات. لا يوجد دليل واضح حول ما إذا كانت الأعراض ستكون أكثر أو أقل حدة خلال الحمل الثاني مقارنة بالأول. بالنسبة لبعض النساء، قد تظهر بعض الأعراض والمضاعفات غير السارة من الحمل الأول.

أعراض الحمل الثاني قبل الدورة

إذا كنتي تنتظرين بشوق حملك الثاني، فربما أصبح لديك بعض الخبرة في معرفة أعراض وعلامات الحمل. ربما لديك بعض الأسئلة والمخاوف. فكل حمل هو فريد من نوعه، وستلاحظين بعض الاختلافات بين الحمل الأول والثاني، لا توجد طريقة لمعرفة أي من أعراض الحمل قد تختلف هذه المرة.

قد تظهر بعض العلامات التي قد تكوني لاحظتيها في حملك الأول مثل:

  • كثرة التبول، وتنتج عن ضغط الرحم المتنامي على المثانة مما يسبب شعور مستمر بالحاجة إلى التبول.
  • زيادة العطش، يحتاج جسمك إلى الكثير من السوائل لتكوين المشيمة والسوائل التي تحيط بالطفل (هل العطش من علامات الحمل وما هي المخاطر الأخرى).
  • الغثيان والقيء خاصةً في الصباح، ويحدث هذا نتيجة ارتفاع مستوى هرمون الأستروجين الذي يسبب زيادة حاسة الشم لدى الحامل.
  • النفور من بعض أنواع الطعام واشتهاء البعض الآخر، عادة يطلق أجدادنا على هذه الأعراض اسم “الوحم” وهو ينتج عن نقص أنواع معينة من العناصر والفيتامينات فيطلبها جسمك، أو زيادة نوع آخر فيرفضها جسمك.
  • تقلب المزاج، مثل زيادة العصبية وسرعة الانفعال وعدم تحمل الجو الحار، وينتج ذلك بسبب التغيرات في الهرمونات بسبب الاستعداد لتكوين الجنين.
  • ألم المفاصل، يحدث ألم المفاصل خاصة مفاصل الحوض نتيجة التغيرات التي تطرأ على جسم المرأة استعداداً للحمل بالإضافة إلى أن الجنين يسحب غذائه من المفاصل.
  • إفرازات مهبلية بنية، تعد الإفرازات المهبلية بنية اللون قبل الدورة الشهرية أحد العلامات المبكرة للحمل وتسمي بـ “نزيف الزرع”.

عادة لا تظهر معظم علامات الحمل هذه، وقد يحدث الحمل أيضاً بدون أي أعراض تذكر. لذلك تعد الطريقة الوحيدة المضمونة لتأكيد الحمل هي اختبار الحمل أو زيارة طبيب النساء.

قد تبدو هذه الأعراض أكثر حدة نتيجة رعايتك لطفلك الأول مما يصعب معه الحصول على بعض الراحة، ومع ذلك ربما تساعدك خبرتك السابقة في الحمل على كيفية إدارة أعراض الحمل المزعجة والتكيف معها.

كيف تختلف أعراض الحمل الثاني عن الأول؟

إليك أهم الاختلافات التي قد تلاحظينها في حملك الثاني مقارنة بأول حمل:

تعرفي على: أعراض الحمل في الأسبوع الأول للبكر قبل الدورة الشهرية

  1. سرعة ظهور نتوء الطفل  (نتوء البطن).
    من المحتمل أن تظهر بطنك أو نتوء بطنك بشكل أسرع من الحمل الأول، يرجع ذلك إلى ضعف عضلات البطن وقلة مقاومتها لنمو الطفل عن الحمل الأول.
  2. التعب أكثر من المعتاد.
    أبلغت العديد من النساء أنهن عانين من التعب في الحمل الثاني بدرجة أكبر من الحمل الأول، قد يرجع ذلك إلى وجود طفل آخر بحاجة إلى رعاية واهتمام.
  3. فرصة أكبر للبواسير وآلام المفاصل.
    تظهر أعراض الحمل في آلام مفاصل الحوض مع آلام الظهر في وقت مبكر من الحمل الثاني. قد تواجه بعض النساء أيضًا ظهور البواسير. تحدث هذه المشاكل بشكل رئيسي بسبب ضعف الأوعية الدموية والعضلات.
  4. سرعة زيادة الوزن.
    زيادة الوزن أثناء الحمل الثاني تختلف عن الحمل الأول. بما أن جسمك قد شهد بالفعل الكثير من التغييرات، فإن زيادة الوزن تكون أسرع ويصعب أيضًا فقدانها.
  5. حساسية وتغيرات الثدي.
    تعد زيادة حساسية الثدي للمس واتساع الهالات حول حلمتي الثدي أحد اهم علامات الحمل الأول، لن يكون هناك تغيرات ملحوظة للثدي في الحمل الثاني.

فيديو توضيحي

الخلاصة

قد لا تختلف أعراض الحمل الثاني كثيراً عن الحمل الأول غير أنكِ أصبحتِ أكثر خبرة وأكثر تحسساً بالأعراض المختلفة التي تحدث في بداية وأثناء الحمل، ستلاحظين سرعة كبر بطنك في الحمل الثاني نتيجة ضعف عضلات البطن وقلة مقاومتها لنمو الجنين، كما أن آلام المفاصل ستكون أكثر إزعاجاً.

تتمثل العلامات المبكرة للحمل الأول في كثرة التبول، العطش الشديد، إفرازات مهبلية بنية، زيادة تحسس الأنف، الغثيان والقيء الصباحي بالإضافة إلى الشعور بالسخونة (ارتفاع طفيف في حرارة الجسم) وتقلب المزاج وسرعة الغضب.