التغذية السليمة

كيفية تقوية جهاز المناعة

كيفية تقوية جهاز المناعة
كيفية تقوية جهاز المناعة

كيفية تقوية جهاز المناعة ؟ هذا هو السؤال الذي يشغل بال الجميع ونحن نواجه أزمة عالمية. لا نعرف حتى الآن كيفية منع أو إدارة الأضرار التي يسببها COVID-19، وهو المرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد. ويرى الأطباء وخبراء الصصحة أن الحل يكون في تقوية جهاز المناعة.

كيفية تقوية جهاز المناعة

هناك الكثير من المقالات التي يدعي فيها أصحابها إمكانية تقوية جهاز المناعة لدينا باستخدام نوع أو اثنين من الفيتامين أو الطعام أو الزيوت الطبيعية أو حتى الجسيمات النانوية الفضية. ولكن كيف يمكن معرفة هذه الطرق وهل هي صحيحة وكيف يتم ذلك ؟

هذا السؤال لا يمكن الإجابة عليه بسهولة، فجهاز المناعة ليس شيئاً واحداً يمكننا التعامل معه بهولة، ولكنه نظام متكامل يجب العمل عليه بشكل كلي، وقد يكون العمل على أحد الأقسام في جهاز المناعة يضعف القسم الآخر، وقد يكون القسم الذي تتعامل معه لا علاقة له بمكافحة الفيروسات.

لا نهدف أبداً إلى تشتيتك، ولكن نحاول توضيح بعض النقاط الهامة حول هذا النظام المعقد (نظام المناعة)، وأهمية العمل عليه بالكامل، فلا يمكن وصف نوع واحد من الطعام أو الفيتامينات، ولكن تحتاج إلى نظام غذائي متكامل كما سنوضح.

إقرأ أيضا:علاج القولون العصبي

إذا كنت أكبر سنًا أو تعاني من حالة صحية مزمنة (مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم) ، فأنت معرض لخطر الإصابة بأعراض حادة ربما تهدد الحياة بسبب كورونا COVID-19. ويجب أخذ كل الاحتياطات اللازمة لتجنبه.

وإذا كنت شابًا وبصحة جيدة، فإن خطر حدوث مضاعفات يكون أقل بكثير إذا أصبت بعدوى كورونا COVID-19، فربما تكون لديك أعراض خفيفة وستتعافى تمامًا في غضون أسبوعين، وقد لا تظهر عليك أي أعراض بحيث تصاب بالعدوى وتشفى منها بدون علمك.

لذا فإن الحفاظ على النظافة الشخصية، والعمل على تقوية جهازك المناعي واتباع تعليمات العزلة الاجتماعية أمور حاسمة لتجنب نشره العدوى إلى الأفراد المعرضين للخطر مثل كبار السن، وأصحاب الأمراض المزمن، والحوامل.

علاقة الكربوهيدرات المنخفضة وتقوية جهاز المناعة

يصرح الأطباء وخبراء التغذية العلاقة بين النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات وقوة الجهاز المناعي، فمن الواضح أنة مصابي السكري وحالات التمثيل الغذائي الأخرى أكثر عرضة للإصابة بالعدوى مثلا نزلات البرد والأنفلونزا وكورونا COVID-19، مما يؤكد هذه النظرية.

وقد اكتسبت الكربوهيدرات سمعة سيئة نظراً لارتباطها بشكل كبير بمشاكل صحية مثل السمنة، وارتفاع ضغط الدم وغيرها من المشاكل الصحية الخطيرة، وهي بطبيعة الحال ليست سيئة ولكن تكمن الخطورة في الإفراط ف تناولها.

إقرأ أيضا:علاج القولون العصبي

وهناك نوعين من الكربوهيدرات، وهي كربوهيدرات بسيطة ( مثل السكر المكرر والنشويات وهي خطيرة) وكربوهيدرات معقدة (مثل الحبوب الكاملة والفواكه)، وبشكل عام الكربوهيدرات هي التي تتحول إلى جلوكوز عند هضمها وهو العنصر الرئيسي للطاقة في أجسامنا، وعندما تزيد عن المطلوب فإنها تخزن في العضلات على شكل دهون وتسبب السمنة ومشاكل أخرى.

في الحقيقة لا يمكننا إثبات أن التغذية منخفضة الكربوهيدرات تعزز وظيفة جهاز المناعة في حد ذاتها، ولكن من المنطقي الحد من حالات (مثل ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع نسبة السكر في الدم أو السمنة) التي قد تجعل الأمور أسوأ.

وفي نفس الوقت إذا اتبعنا نظامًا غذائيًا ثبت أنه يساعد في إنقاص الوزن (منخفض الكربوهيدرات) ومفيد في التمثيل الغذائي، فمن الطبيعي أنه قد يؤثر أيضًا بشكل مفيد على وظيفة جهاز المناعة.

أساسيات عن كيفية تقوية جهاز المناعة

إليك نصائح الخبراء عن كيفية تقوية جهاز المناعة بالتعامل مع الجهاز المناعي ككل وليس بالعمل على جزء منه وترك الآخر، وتعمد هذه النصائح على تحسين نمط الحياة والتي قد تشمل:

  1. الاهتمام بالنظافة الشخصية.

    تأتي النظافة الشخصية على رأس جميع النصائح التي قد يقدمها الخبراء، وتشمل هذه النصائح:

    إقرأ أيضا:علاج القولون العصبي
    • غسل اليدين قبل وبعض الوجبات.
    • غسل اليدين جيداً بعض الحمام.
    • تغيير ملابس العمل وعدم النوم فيها.
    • الاستحمام بماء دافيء خاصة بعد المجهود للتخلص من العرق.

    ومع ذلك يجب عدم الإفراط في الغسيل أو استخدام مواد كيميائية، لأنها تضر البكتريا الصالحة المتواجدة على جلدك والمفيدة في تقوية جهاز المناعة ومواجهة بعض الفيروسات والجراثيم الأخري.

  2. تجنب العادات السيئة.

    هناك الكثير من العادات التي تفعلها يومياً والتي تضر صحتك وتضعف جهازك المناعي بشكل أو بآخر. ومنأمثلة تلك العادات:

    • التدخين.
    • شرب الكحول ومشروبات الطاقة.
    • النوم مباشرة بعد الوجبات.
    • الإفراط أو التقليل في عدد ساعات.
    • الإفراط في تناول نوع واحد من الطعام مهما كانت قيمته الغذائية.
    • تناول أطعمة تحتوي على مواد حافظة باستمرار.
    • استخدام أدوية بدون داعِ.

    ومن العادات السيئة والتي تعتبر عكس جهازنا المناعي، التدخل في استجابات الجهاز المناعي لمكافحة العدوى مثل التدخل في منع الشح والسعال والكحة وارتفاع درجة الحرار فوراً بمجرد ظهور الأعراض، وفي الحقيقة هذا عادة تدمر الجهاز المناعي.
    ارتفاع درجة الحرارة على سبيل المثال إنما هي طريقة الجهاز المناعي في محاصرة الفيروسات تحت درجة حرارة عالية للتخلص منها، والكحة مفيدة لطرد الأجسام الغريبة التي تخترق الجهاز التنفسي.

  3. النوم بشكل كافِ ومتوازن.

    تشير الدراسات أن أفضل الطرق لتقوية جهاز المناعة وإعادة نشاط الجسم تكون بالنوم بشكل معتدل وأوقات منتظمة يومياً بما لا يقل عن 8 ساعات، وخاصة عند إصابتك بأي مرض أو عدوى.
    جهازك المناعي يكون بحاجة لكامل قوة الجسم للتصدي للمرض لذلك فإنه لمن الطبيعي أن تشعر بالإعياء عند الإصابة بأي مرض لأن جهازك المناعي يخصص معظم طاقة الجسم في التصدي للعدوى.

  4. اتباع نشاط رياضي معتدل.

    وممارسة الرياضة ليست ترفيهاً، وإنما عنصر أساسي لحياة أفضل وجهاز مناعة أقوى، خاصة لأصحاب الأعمال المكتبية والأشخاص قليلي الحركة بطبيعة عملهم أو حياتهم، والرياضة مفيدة مفيدة:

    • مرونة الجسم والعضلات.
    • منع القلق والتوتر وتصفية الذهن.
    • تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.
    • تحسين ضغط الدم.
    • تعزيز الدورة الدموية وإيصال الدم بشكل جيد لجميع أنحاء الجسم.
    • تعزيز صحة الجهاز الهضمي.
    • تقوية المعدة ومنع اضطراب وتقلص الأمعاء.
    • تعزز التئام الجروح وتقلل الالتهابات.
    • تعزز الصحة النفسية وتبني الثقة بالنفس.
    • تعزز وظائف الكلى والكبد.

    بغض النظر عن القوة والمرونة التي تمنحها الرياضة لجسمك، فإن ممارسة نشاط رياضي معتدل بمعدل 150 دقيقة في الأسبوع تعزز بشكل قوي جهاز المناعة وتقيك من العديد من المشاكل الصحية المحتملة.

  5. الحد من التوتر والقلق.

    معظم المشاكل الصحية وأمراض القلب وحالات السكتات الدماغية والشلل النصفي والقولون العصبي وضغط الدم مرتبطة بشكل وثيق بالحالة النفسية للشخص، وتشمل أسالي تحسين الحالة المزاجية:

    • ممارسة الرياضة كما وضحنا.
    • تعلم تقنيات الإسترخاء واليوجا والتأمل العقلي.
    • عدم اتخاذ قرارت سريعة.
    • شارك الوجبات مع العائلة والأصدقاء.
    • احصل على دش منعش ودافيء.
    • تنزه مرة على الأقل كل اسبوع.
    • مارس هوايتك المفضلة مثل قراءة قصة أو مشاهدة فيلم كوميدي أو الصيد أو الرسم.

    يعمل القلق والتوتر على رفع معل الكورتيزول في الجسم بشكل كبير وسريع، وقد يعرضك لمشاكل صحية خطيرة قد لا يمكن التراجع عنها، وكلما كان توترك أكبر كلما ضعفت مناعتك.

  6. اتباع نظام غذائي صحي.

    لا عجب أننا تركنا النظام الغذائي للنهاية، لأنك ستأكل ستأكل، ولكن كيف تفعل ذلك هذا ما يجب توضيحه وإليك أهم النصائح لتقوية المناعة اعتماداً على هذه النقطة:

    • التنويع في مصدر الطعام هو أساس قوة المناعة لديك، خضروات فواكه لحوم أسماك وكل صنف يجب التنويع فيه أيضاً، مثلاً من الأسماك (سردين وتونه وسلمون…الخ).
    • التقليل من الكربوهيدرات.
    • عدم الإفراط في أي نوع من الطعام.
    • مضغ الطعام جيداً وتناوله ببطيء.
    • التقليل من الكافيين (القهوة والشاي).
    • تجنب الأطعمة المقلية والدسمة.
    • تناول 3 وجبات معتدلة يومياً في أوقات منتظمة.

    الثوم، الزنجبيل، البصل، عسل النحل، عسل المجرى، الكركم، القرنفل، الأفوكادو، التفاح، الشمندر، البرتقال، التين، البرقوق، البابايا وزيت الزيتون من أفضل الأطعمة لتقوية المناعة ولكن لا يجب الإفراط في تناولها (نظام غذائي لتقوية المناعة).

فيديو عن كيفية تقوية جهاز المناعة

وفي الأخير:

الجهاز المناعي نظام متكامل ويجب العمل عليه بالكامل عن طريق تنويع المصدر الغذائي، وممارسة الرياضة، والإتمام بالنظافة الشخصية والحد من القلق والتوتر الذي هو أساس معظم المشاكل الصحية الخطيرة.

السابق
اعراض القولون العصبي النفسية
التالي
متلازمة القولون العصبي الأسباب، الأعراض وطرق العلاج
ad

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.