التغذية السليمة

علاج حرقان المعدة بعد الترجيع ( الاستفراغ )

علاج حرقان المعدة بعد الترجيع ( الاستفراغ )
علاج حرقان المعدة بعد الترجيع ( الاستفراغ )

نوضع في هذا لمقال كيفية علاج حرقان المعدة بعد الترجيع ( الاستفراغ ) وهو شعور حارق وغير مريح في الصدر وأعلى المعدة، وقد يصاحبه مرارة في الحلق والفم بعد التقيؤ. ويستمر عادة لبعض الوقت وقد يصعب التخلص منه بسهولة لمصابي ارتجاع المريء.

علاج حرقان المعدة بعد الترجيع ( الاستفراغ )

عادة ما يشعر بعض الناس بحرقان المعدة بعد الترجي أو الاستفراغ، وخاصة الذين يعانون من الارتجاع المعوي المريئي، بأعراض حرقة المعدة. والتي توصف بأنها احتقان أعلى المعدة أو إحساس حارق تحت عظمة القص. ويصف البعض هذه الأعراض بأنها طعم مر أو حامض في الفم أو شعور بسائل يتحرك صعودا وهبوطا في الصدر.

أعراض حرقان المعدة بعد الترجيع

وتشمل الأعراض الأكثر شيوعا لحرقان المعدة بع الترجيع أ الاستفراغ (القيء) ما يلي:

  1. الشعور بمرارة في الحلق.
  2. الشعور بتضييق في البلعوم أو اختناق.
  3. غزارة اللعاب.
  4. الإحساس بالتصاق الطعام وعدم نزوله إلى المعدة بسهولة.
  5. احتقان أعلى المعدة وأسفل عظمة القص.
  6. حرقان في الصدر.
  7. ألم في الأسنان واللثة.

في بعض الأحيان يشعر الأشخاص المصابون بارتجاع حمض المعدة (الارتجاع المعوي المريئي) بالتهاب في الحلق وألم ممل أو مستمر في الصدر بما يشبه النوبة القلبية، وقد يترافق حرقان المعدة بالقولون العصبي مما يضاعف الأعراض ذلك لأن القولون المنتفخ يسبب مزيداً من الضغط على المعدة.

إقرأ أيضا:الناسور : الأسباب والأعراض وطرق العلاج

أسباب حرقان المعدة بعد الترجيع (القيء)

السبب الرئيسي لحرقان المعدة بعد الترجيع (الاستفراغ) هو حمض المعدة، فالمعدة تحتوي على حمضاً قوياً يساعد في عملية هضم الطعام كما أنه أحد أسلحة المناعة ضد أي جسم غريب يدخل مع الطعام، ولكن المعدة تحتوي على جدار أو بطانة داخلية تحميها من الحمض، في حين أن المريء والبلعوم أو الحلق بطانتهم ضعيفة ولا تتحمل قوة حمض المعدة.

يحدث الارتجاع المريئي عندما ترتخي العضلة المريئية السفلية العاصرة، وهي العضلة المسئولة عن الحفاظ على الطعام داخل المعدة (تسمح بدخول الطعام إلى المعدة ولا تسمح برجوعه)، ومن أسباب ارتخاء العضلة المريئية العاصرة، أو أسباب حرقان المعدة ما يلي:

  1. تناول وجبات دسمة وأطعمة مقلية وغنية بالتوابل الحارة.
  2. تناول كميات كبيرة من الطعام في الوجبة الواحدة.
  3. النوم أو الاستلقاء أو الانحناء لفترة طويلة بعد الوجبات مباشرة.
  4. السمنة المفرطة.
  5. القولون العصبي.
  6. الفتق الحجابي (بروز جزء من المعد فوق عضلة الحجاب الحاجز الذي يفصل البطن عن الصدر).

عندما يحدث الارتجاع الحمضي وحرقان المعدة عدة مرات في الأسبوع، يُعرف باسم مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD). يتسبب الارتجاع الحمضي والارتجاع المعدي المريئي بشكل شائع في قلة مصدر حمض المعدة أو الطعام.

إقرأ أيضا:الناسور : الأسباب والأعراض وطرق العلاج

كيفية حرقان المعدة بعد الترجيع ( الاستفراغ )

هناك بعض الخطوات الهامة التي يجب اتباعاها جنباً إلى جنب مع طرق أو أدوية علاج حرقان المعدة سواء العرضي أو بعد الترجيع أو القيء، وكذلك للأشخاص الذين يعانون من حرقة المعدة (حرقة الفؤاد) المستمرة (أكثر من 3 مرات ف الأسبوع)، وتعتمد هذه الخطوات على تحسين نمط الحياة أو العلاج على المدى الطويل.

علاج حرقان المعدة على المدى الطويل

  1. تناول وجبات صغيرة ومتكررة لتقليل الضغط على المعدة.
  2. تناول الطعام ببطيء ومضغه جيداً.
  3. تجنب النوم أو الاستلقاء بعد الوجبات على الأقل بساعتين.
  4. الحركة المستمرة أو ممارسة الرياضة بانتظام.
  5. تجنب المشروبات الغازية والسكر المكرر (استبدله بالعسل).
  6. تجنب الأطعمة الدسمة والدهنية مثل جلود الدواجن وبعض اللحوم.
  7. تجنب الأطعمة المقلية والوجبات السريعة.
  8. الحد من الأطعمة التي تحفز إنتاج الغازات مثل القرنبيط والملفوف والبصل والبيض.
  9. تقليل الوزن في حالة السمنة، أو زيارة أخصائي تغذية.
  10. الحد من القلق والتوتر خاصة لمصابي القولون العصبي.
  11. الإكثار من شرب الماء والسوائل الدافئة لتعويض الفاقد من السوائل ومنع الجفاف بسبب الترجيع ( الاستفراغ ) أو القيء.

علاج حرقان المعدة بعد الترجيع طبيعيا في المنزل

يؤكد الأطباء وخبراء التغذية، أن حرقان المعدة بعد الترجيع أو القيء ليس خطيراً، ولا يعبر عن مشاكل صحية كامنة. ويمكن التخلص أو علاج هذه الأعراض على المدى الطويل باتباع نصائح تحسين نمط الحياة، بالإضافة إلى تناول أطعمة معينة في المنزل للحد من الألم:

إقرأ أيضا:الناسور : الأسباب والأعراض وطرق العلاج
  • تناول الخبز اليابس أو ما يسمى بالشابورة مع كوب من الشاي الخفيف، فالخبز يعمل على امتصاص حمض المعدة وتخفيف الحموضة والشاي الساخن بدون سكر (أو محلى بالعسل) يساعد في منع توتر العضلات ويهدئ المعدة.
  • تناول الزبادي أو اللبن الرائب مع الموز الطازج يعادل حموضة المعدة.
  • تنقع بذور الكتان في الماء دون غليه وتشرب مرتين في اليوم.
  • شرب مغلي الكمون أو تناول نصف ملعقة من الكمون يعالج الانتفاخ ويقلل الشعور بالغثيان.
  • شرب شاي الأعشاب المهدئة للمعدة والتي تمنع الغثيان والقيء، مثل الزنجبيل أو العرقسوس أو النعناع أو الريحان.

أدوية علاج حرقان المعدة بعد الترجيع (|أدوية الحموضة)

الدواء هو خيار فعال وشائع للأشخاص الذين يعانون من ارتجاع الأحماض والارتجاع المعدي المريئي. هناك عدد قليل من الأدوية التي يمكن أن تعالج هذه الحالات، بما في ذلك:

  1. مضادات الحموضة antacids. مضادات، والتي تعمل على تخفيف أعراض ارتجاع المريء الخفيفة.
  2. مضادات الهيستامين H2 blockers، والتي تقلل من إنتاج حمض المعدة.
  3. مثبطات مضخة البروتون PPIs، والتي تعمل تقليل إنتاج الحمض على المدى الطويل.

تعد هذه الأدوية خياراً فعالاً في علاج حرقان المعدة المستمر و كذلك بع الترجيع، للحد من الالتهابات والمشاكل الأخرى التي قد يسببها حمض المعدة للمريء والحلق. وغالباً سيصف لك الطبيب دواء آخر لحماية المعدة مع أحد هذه الأدوية.

فيديو توضيحي

هناك مجموعة متنوعة من الاختبارات التي سيستخدمها طبيبك لتشخيص سبب الحموضة المتكررة والغثيان المتكرر وبالتالي سبب حرقان المعدة بعد الترجيع لتحديد ما يناسبك من علاج وأدوية. الأدوية وتغييرات نمط الحياة هي خط الدفاع الأول في تقليل الحموضة ومنع حرقان المعدة وتحسين نمط حياتك.

السابق
علاج القولون العصبي بالماء الساخن
التالي
علاج حرقة البول عند البنات
ad

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.