تقوية جهاز المناعة

تقوية جهاز المناعة
تقوية جهاز المناعة
تقوية جهاز المناعة

هناك أشياء يمكنك القيام بها لتعزيز و تقوية جهاز المناعة لديك للمساعدة في مكافحة مسببات الأمراض مثل البكتريا والفيروسات كالفيروسات التاجية COVID-19 أو فيروسات البرد والإنفلونزا وكذلك التصدي للبكتريا والجراثيم.

تقوية جهاز المناعة

يقول علماء المناعة وأخصائي التغذية: نعتبر جهاز المناعة على أنه نظام وقانون الجسم الذي يعمل على مساعدة الخلايا في البقاء ضمن وإزالة الخلايا التالفة والمساعدة في مكافحة العدوى والالتهابات المحتملة. “لذا فإن الأشياء التي يمكنك القيام بها في المنزل ستكون باجراء بعض التعديلات في نمط وأسلوب الحياة.

وتشمل نصائح تقوية جهاز المناعة، اتباع نظام غذائي سليم وممارسة الرياضة والنظافة الصحية للوقاية من الأمراض المزمنة مثل مرض السكري ومرض الانسداد الرئوي المزمن وأمراض القلب والأوعية الدموية.

الاحتياطات اليومية مثل غسل اليدين كثيرًا وتجنب المرضى أمر أساسي للوقاية كورونا (كوفيد-19). لكن الخبراء يقولون إن تعزيز وتقوية جهازك المناعي يمنحك أيضًا ميزة البقاء في صحة جيدة.

إليك أهم نصائح الخبراء بشأن تقوية جهاز المناعة:

ممارسة الرياضة والبقاء نشيطاًمهم جدا في تقوية جهاز المناعة

التمرينات الرياضية وسيلة قوية لتعزيز نظام المناعة لديك. فهي تعمل على انتشار الأجسام المضادة لجسمك وخلايا الدم البيضاء بسرعة كبيرة، مما يعني أنها تسرع اكتشاف جهاز المناعة للمشاك والأجسام الغريبة في جسمك والتخلص منها بسرعة.

وتقلل الرياضة أيضاً هرمونات القلق والتوتر مما يقلل من فرص الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية ويقوي جهاز المناعة. والرياضة مفيدة أيضاً في:

  1. تعزيز الدورة الدموية والمساعدة على توصيل الدم بشكل صحيح لجميع أنحاء الجسم.
  2. تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.
  3. الحد من القلق والتوتر وهو أكثر سبب لحدوث الأمراض والسكتة الدماغية وأمراض القلب والموت المفاجئ.
  4. مكافحة أو تقليل العدوى بالفيروسات والبكتريا على حسب دراسة نشرت في مجلة الطب البريطانية.
  5. قتل الجراثيم الموجودة في مسارات العرق.
  6. رفع درجة حرارة الجسم أثناء التمرين يقتل العديد من الفيروسات والجراثيم.
  7. الرياضة مفيدة لصحة الجهاز الهضمي وتحسين عملية الهضم وحركة الأمعاء.

ومفتاح الحصول على أقصى استفادة من التمرينات الرياضية، هو ممارسة تمرينات معتدلة بحسب طاقة جسمك (إن كنت مريضاً أو امرأة حامل،يفضل الاتصال بالطبيب بشأن التمرينات الآمنة)، وتوصي جمعية القلب الأمريكية بضرورة ممارسة تمرينات رياضية معتدلة بمعدل 150 دقيقة في الأسبوع.

تناول نظام غذائي متوازن ل تقوية جهاز المناعة

الكثير منا عندما يسمع بأهمية نوع معين من الأعشاب أو الأطعمة، فإنه يداوم عليها بشكل قد يكون خطير، بحيث يعمل على جزء واحد في جهاز المناعة، ولكن جهاز المناعة نظام متكامل ينبغي العمل عليه بالكامل.

لذلك يجب التأكد من الحصول على جميع الفيتامينات والعناصر المهمة لتعزيز وتقوية جهز المناعة مثل، فيتامين A، C، E و D وعنصر الزنك وفيتامين B6 ,B12، وتتمثل نصائح تحسين النظام الغذائي في:

  1. تناول الطعام ببطء وبكميات معتدلة أو قليلة.
  2. التنويع في مصادر الطعام وعدم الاعتماد على مصدر واحد.
  3. الإكثار من تناول الخضروات والفواكه الطازجة.
  4. الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على الألياف.
  5. تجنب الأطعمة المقلية والأطعمة المصنعة وعالية الدهون.
  6. تقليل المسبكات والمواد الحافظة قدر الإمكان.
  7. تجنب الوجبات السريعة والأطعمة سريعة التحضير مثل (المكرونة سريعة التحضير).
  8. تجنب اللحوم سريعة التحضير المجمدة المتواجدة في السوبر ماركت مثل (البرجر والبانية والكفتة وغيرها).
  9. تجنب التدخين والكحول.
  10. الحد من المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.
  11. عدم النوم مباشرةً بعض الوجبات على الأقل 3 ساعات.
  12. الإكثار من مضادات الأكسدة مثل الثوم، زيت الزيتون، الزنجبيل والعسل.
  13. الإكثار من الأطعمة المخمرة مثل، اللبن الرائب والزبادي ومخلل الكرنب (الملفوف)، والتي تساعد على نمو البكتريا النافعة في جسمك.

المفتاح السحري في النظام الغذائي المتوازن، هو التنويع في مصادر الطعام والتحرك قليلاً بعد الوجبات لتعزيز عملية الهضم، وتجنب النوم والكافيين (الشاي والقهوة) والتدخين بعد الوجبات مباشرةً (نظام غذائي لتقوية المناعة).

تجنب القلق والتوتر عامل مهم في تقوية جهاز المناعة

هناك صلة كبيرة بين الصحة النفسية والعقلية وقوة جهاز المناعة، فكلما كنت قلقاً أو لديك مشاكل واضطرابات نفسية كلما وصلت قوة مناعتك للحد الأدنى واخترقت العديد من الممرضات (الفيروسات والبكتريا والجراثيم ..الخ) جهازك المناعي.

عندما تكون تحت ضغط عصبي مزمن أو قلق، ينتج جسمك هرمونات التوتر التي تضعف جهاز المناعة لديك. وقد وجدت الأبحاث التي أجريت في جامعة كارنيجي ميلون أن الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد هم أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد والتوتر لا يهتمون بالعادات الصحية الأخرى، مثل الأكل الصحيح والحصول على قسط كاف من النوم، مما قد يؤثر على المناعة.

وتشمل نصائح الخبراء للحد من القلق والتوتر:

  1. ممارسة الرياضة كما وضحنا.
  2. ممارسة تمرينات الإسترخاء والتأمل العقلي.
  3. عدم أخذ قرارات سريعة وانفعالية.
  4. الجلوس مع أفراد العائلة ومشاركة الوجبات الغذائية معهم.
  5. الخروج أو التحدث مع شخص مقرب.
  6. ممارسة هوايتك المفضلة مثل، قراءة قصة، أو الرسم، أو مشاهدة فيلم كوميدي أو الصيد …إلخ.
  7. عمل مساج لجسمك في أماكن مثل الرقبة والكتف وخلف الأذن والظهر.
  8. أخذ حمام (دش) ماء دافيء منعش.

على الرغم من أنه لا يمكنك تجنب الضغط في حياتك، ولكن يمكنك اعتماد استراتيجيات معينة كما وضحنا لتساعدك على إدارة القلق والتوتر بشكل أفضل.

لذلك من المهم أن تتعلم إدارة انفعالاتك والقلق والتوتر.

الحصول على قسط كافِ من النوم مهم في تقوية جهاز المناعة

جهاز المناعة يشبه إلى حد كبير جهاز الكمبيوتر، يحتاج إلى فترة من الراحة ليعيد نشاطه، وكذلك فالنوم يعيد إلى الجسم توازنه ويحسن عمل جهاز المناعة.

قلة النوم تؤدي إلى إفراز هرمونات الإجهاد مثل الكورتيزول لإبقائك مستيقظًا ويقظًا، مما قد يثبط أو يضعف جهاز المناعة لديك. وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يحصلون على قسط كافٍ من النوم (8 ساعات) يومياً لديهم عدد أكبر من الخلايا التائية (خلايا مناعية) مقارنة بمن ينامون عدد ساعات أقل.

توصي لين في كليفلاند كلينك أيضًا باستخدام الأعشاب في الطهي مثل الثوم والبصل والزنجبيل وإكليل الجبل والأوريجانو والكركم. وأوضحت أن جميع هذه الأدوية لها خصائص مضادة للالتهابات، وقد ثبت أن بعضها، مثل الثوم، يحمي من نزلات البرد. وتقول لين: “عندما يسألني مرضاي عن تناول المكملات الغذائية لتعزيز جهازهم المناعي، أوصيهم دائمًا إلى الطعام والغذاء “فالغذاء دواء”.

فيديو توضيحي عن تقوية جهاز المناعة

تناول الطعام بشكل جيد وممارسة الرياضة والحصول على قسط كاف من النوم. وإذا كنت تتناول الفيتامينات، فلا تتجاوز الجرعة الموصى بها. تجنب التدخين والكحول واستمر في النظافة الشخصية وغسل اليدين باستمرار.