البرد والانفلوانزا

اعراض فيروس كورونا

اعراض فيروس كورونا

اعراض فيروس كورونا

اعراض فيروس كورونا أو الفيروس التاجي (COVID-19)، والتي تتراوح ما بين السعال الخفيف إلى الالتهاب الرئوي. تشير الأدلة إلى سهولة التعافي منه، ولكن في بعض الحالات والتي لا تتعدى 3% من إجمالي المصابين لا يستطيعون النجاة بأرواحهم من هذا الخطر الجديد.

اعراض فيروس كورونا

تختف اعراض فيروس الكورونا من شخصٍ لآخر على حسب، العمر، وقوة الجهاز المناعي، إلى جانب الأمراض المزمنة والعامل النفسي والذي يعتبر مهماً في التعافي من الكثير من الأمراض.

العلاج السلوكي والمعرفي، يعتبر من أهم العلاج الحالية والتي تعالج الكثير من الأمراض وتمنع ظهور اعراض بعض المشكل الصحية الأخرى، حتى أن بعض الأشخاص لا يستجيبون للأدوية بسبب عدم اعتقادهم في قدرتها على الشفاء، لهذا فالعامل النفسي مهم في العلاج.

وتتمثل اعراض فيروس كورونا في:

  1. السعال الجاف.
  2. الحمى (ارتفاع درجة الحرارة.
  3. التهاب الحلق.
  4. صعوبة في التنفس.
  5. الإعياء أو التعب.
  6. ألم في العضلات والمفاصل.

تختلف حدة اعراض فيروس كورونا من شخص إلى آخر كما وضحنا بالأعلى، فبعض الناس تتطور لديهم الأعراض إلى الالتهاب الرئوي ومشاكل حادة في الجهاز التنفسي، والبعض الآخر يتعافى بسرعة، بينما أشخاص آخرين قد لا تظهر علي أى اعراض تدل على إصابتهم بفيروس الكورونا.

اعراض فيروس كورونا الأكثر خطورة

تتطور اعراض فيروس كورونا عند بعض الأشخاص ضعيفي المناعة وكبار السن، ومصابي الأمراض المزمنة، ومن الجدير بالذكر أن الأطفال أكثر مقاومةً لمرض الكورونا ويتعافون بسرعة أكبر من غيرهم.

وتتمثل الأعراض الأكثر خطورة الناتجة عن التهاب الجهاز التنفسي بسبب فيروس الكورونا (COVID-19) في:

  1. صعوبة شديدة وثقل في التنفس.
  2. ألم في الصدر.
  3. ألم في جميع أنحاء الجسم.
  4. ألم في الكلى.
  5. السعال الشديد المصحوب بدم (نادراً).
  6. الإعياء الشديد وعدم القدرة على حفظ اتزان الجسم.

ولكن كما وضحنا هذه الأعراض ليست شائعة، وتتطور فقط عند ضعيفي المناعة. حيث يبدأ السعال والكحة الجافة ثم التهاب الرئة وبالتالي صعوبة التنفس ونقص تروية الجسم بالأكسجين مما يؤثر على جميع أجهزة الجسم الحيوية ومنها القلب والكلى، وثم تتدهور الحالة الصحية والوفاة.

مدة ظهور اعراض فيروس كورونا – فترة الحضانة

عادة ما تظهر اعراض فيروس كورونا (COVID-19) بعد 5 إلى 14 يوم من تاريخ الإصابة بالعدوى، أي أن الخص لا تظهر عليه أي أعراض تدل على إصابته.

ولكن في خلال هذه المدة (فترة الحضانة) أو ما قبل ظهور الأعراض، فإن فيروس الكورونا يستطيع الانتقال من الشخص الذي يحمل المرض إلى أشخاص آخرين. وهذا يجعل التحدي أكبر ويضاعف الخطورة، فعندما تظهر الأعراض يمكن للمريض الذهاب إلى الطبيب أو حتى عدم اختلاطه بالناس وكذلك يتجنب الآخرين التعامل الوثيق معه.

ولهذا السبب تحذر منظمة الصحة العالمية من التعامل الوثيق، فأنت لا تعرف من أين تأتي العدوى وكيف تنتقل.

عوامل الخطر (الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة)

تقع معظم حالات الإصابة بفيروس الكورونا الجديد (COVID-19) قي منطقة اوهان بالصين (تعرف على تاريخ ظهور الكورونا)، كم انتقل من الصين إلى بعض البلاد المجاورة (تعرف عليها) بسبب حركة السقر والتنقلات بين الصين والدول الأخرى، لذلك تعتبر الفئات التالية هم الأكثر عرضة للإصابة:

  • الأشخاص المقيمين في الصين.
  • المسافرون إلى الصين.
  • الأشخاص الذين يتعاملون عن قرب العائدون من الصين.
  • في حالة الاتصال الوثيق مع شخص يحمل الفيروس.
  • في حالة الاختلاط ببين الحيوانات الحاملة للفيروس.

ولكن بعض الأشخاص يقاوم الجهاز المناعي لديهم الفيروس، فلا تظهر عليهم اعراض فيروس كورونا (COVID-19) وآخرين تتطور لديهم الأعراض بسرعة، وذلك على حسب المناعة.

تتشابه أعراض فيروس الكورونا مع أعراض البرد وكذلك الإنفلونزا، مع بعض الاختلافات البسيطة والتي يمكنك التعرف عليها من خلال مقال، الفرق بين الكورونا والإنفلونزا مع فيديو توضيحي.

الوقاية من فيروس الكورونا

يجب على جميع الأشخاص اتباع اداب وتعليمات النظافة العامة للوقاية من فيروس الكورونا وكذلك منع انتشاره، والنقاط التالية ستفيد في هذا الخصوص:

  1. غسل اليدين جيداً باستمرار.
  2. تجنب الاتصال الوثيق مع أشخاص تم تأكيد إصابتهم بالمرض.
  3. عدم السفر إلى الصين إلا للضرورة القصوى.
  4. اتباع آداب السعال والكحة، بتغطية الفم والأنف باستخدام منديل ثم التخلص منه في مكان بعيد.
  5. الحرص على الذهاب إلي الطبيب في حالة ظهور أي من اعراض فيروس كورونا .
  6. تجنب لمس الوجه قدر المستطاع.
  7. طهي البيض واللحوم وجيداً.

في حالة كنت مصاباً بالعدوى أو تعرف شخص آخر قد يكون مصاباً،يجب الحرص على العزل عن الآخرين لمنع انتشار العدوى إلى الآخرين. ولا تذهب إلى الأماكن العامة، مثل العمل أو المدرسة أو مراكز التسوق أو رعاية الأطفال أو الجامعة. إذا كان ذلك ممكنًا، اطلب من الآخرين الحصول على الطعام والضروريات الأخرى لك وتركها عند باب منزلك.

الكمامات أو الأقنعة الجراحية توصي بها منظمة الصحة العالمية في حالة السفر إلى أماكن بها مصابين بفيروس كورونا، وكذلك للأشخاص المصابين بالفعل، لذلك لا حاجة لارتدائها للأصحاء.

لا يوجد علاج للفيروس التاجي (COVID-19)، ولكن الرعاية الطبية يمكن أن تعالج معظم الأعراض. مع الأخذ بعين الإعتبار أن المضادات الحيوية لا تعمل على الفيروسات، ولكن قد يصفها الطبيب لمنع هجوم البكتريا في حين انشغال الجهاز المناعي لمحاربة الفيروس.

المراجع: