علاج الصداع

10 نباتات لتخفيف ألم وحدة الصداع

10 نباتات لتخفيف ألم وحدة الصداع

10 نباتات لتخفيف ألم وحدة الصداع

الصداع شائع الحدوث وهو بالطبع يسبب ألم متوسط إلى شديد مع عدم الشعور بالراحة، ويمكن تخفيف ألم الصداع الأولي بسهولة كبيرة اعتماداً على الدليل التالي.

الصداع الأولي في حد ذاته لا يدل على مشكلة صحية خطيرة، وهو شائع الحدوث عند النساء أكثر 3 مرات من الرجال، وكذلك يصيب الأطفال والبالغين علي حد سواء غير أنه يزيد قليلاً عند الفتيات (صداع الدورة الشهرية).

من الممكن اللجوء إلى النباتات أو الأعشاب لتخفيف ألم وحدة الصداع. هنا تجد 10 أشياء و جرعتها لمحاربة الصداع:

أوراق البابونج

تم استخدام أوراق البابونج لعدة قرون لمنع ومكافحة الصداع النصفي المتكرر. وفي الوقت الحاضر ، تعترف منظمة الصحة العالمية رسمياً بفعالية هذا النبات العشبي الأصلي في منع وتقليل وتيرة وحدة ألم الصداع النصفي.

10 أشياء لـ تخفيف ألم وحدة الصداع :البابونج

الجرعة:

يوصى بمضغ 125 ملج إلى 250 ملج من الأوراق المجففة يوميًا أو أن تأخذ نفس الكمية في شكل كبسولات مسحوقة من الأوراق المجففة أو الأوراق المجمدة، كذلك يمكن غلي الأوراق وتحليتها بعسل النحل.

إقرأ أيضا:مراحل الصداع النصفي

معلومات مفيدة:

لا تخلط بين البابونج والبابونج الألماني أو الروماني، فهما نباتان مختلفان وليس لهما نفس الخصائص الدوائية.

زيت النعناع لـ تخفيف ألم الصداع

يستخدم زيت النعناع العطري المستخرج من أوراق النعناع الأخضر، خارجياً كعلاج للصداع. تعترف منظمة الصحة العالمية و ESCOP باستخدام هذا الزيت الضروري.

أظهرت دراسة سريرية أن زيت النعناع العطري يدهن خارجياً لتقليل الصداع (وخاصة صداع التوتر). وفقًا لنتائج هذه الدراسة، فإن إجراء تدليك دائري بمحلول إيثانول يشتمل على 10٪ من زيت النعناع الأساسي من شأنه أن يخفف بشكل فعال من الصداع، بقدر جرعة 1000 ملج من دواء أسيتامينوفين (تايلينول®) ).

الجرعة:

  1. يوضع من 2-3 قطرات من زيت النعناع العطري علي ملعقتين من زيت اللوز أو زيت الزيتون أو الفازلين أو الماء الفاتر.
  2. تدلك به الجبهة، حول الأذن، مؤخرة الرقبة وأماكن الألم بشكل دائري.
  3. تكرر كل 30 دقيقة.

ومن المهم أن لا يكون زيت النعناع قريباً من العين.

معلومات مفيدة:

تحتوي الزيوت الأساسية على مكونات فعالة قوية وقد لا يفضل استخدامها عند النساء الحوامل والأطفال الصغار. فمن الضروري اتخاذ بعض الاحتياطات واتباع الجرعات بدقة. وإذا كنت على وشك القيام بهذا ، فاطلب استشارة من أخصائي الرعاية الصحية.

إقرأ أيضا:مراحل الصداع النصفي

لحاء الصفصاف (يصنع منه الأسبرين)

إن استخدام لحاء الصفصاف الأبيض (Salix alba) في علاج الصداع أمر معترف به رسميًا من قبل اللجنة ESCOP في طب الأعشاب، يتم استخدام لحاء الفروع الصغيرة للصفصاف الأبيض، وهي شجرة تعيش في المناطق الرطبة في نصف الكرة الشمالي (أوروبا ، روسيا ، آسيا الوسطى ، شمال إفريقيا ، إلخ)، ويمكن أن يصل ارتفاعها إلى 25 متراً.

10 أشياء لتخفيف ألم وحدة الصداع : لحاء الصفصاف

ينتج لحاء الصفصاف مادة الساليسين ، وهي مادة نشطة يحولها الجسم إلى حمض الساليسيليك والذي يشبه تركيبه الكيميائي تركيب الأسبرين. فهي تمنع أو تعالج الحمى (ارتفاع درجة الحرارة) ولها خواص مسكنة (تقلل الألم)، ويعتبر لحاء الصفصاف فعالاً جداً في تخفيف ألم الصداع.

الجرعة:

  1. اغلي 250 مل من الماء مع 5 جرام من لحاء الصفصاف على نار هادئة.
  2. إشرب منه 4 أكواب يومياً.
  3. يفضل أن لا يحلى، أو يحلى بالعسل.

معلومات مفيدة:

لا يُنصح باستخدام لحاء الصفصاف للأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه حمض الصفصاف (Aspirin®). إذا كنت غير متأكداً، فمن الأفضل استشارة أخصائي صحي.

إقرأ أيضا:مراحل الصداع النصفي

إكليل المروج أيضاً يعمل على تخفيف ألم الصداع

وهو نبات عشبي معمر يمكن أن يصل إلى 1.50 متر ويعيش في المروج الرطبة في القارة الأوروبية، ويحتوي على الساليسيلات المشتقة من الزهور البيضاء، عوامل نشطة قوية مع خصائص مضادة للالتهابات، وهو أيضاً مسكن قوي.

إكليل المروج، وكذلك لحاء الصفصاف الأبيض، وراء اكتشاف حمض الصفصاف، المعروف أكثر باسم الأسبرين. بفضل محتواه العالي من الفلافونويد والساليسيلات، فإننا ندرك استخدام إكليل المروج في تخفيف و علاج ألم الصداع.

تتمثل ميزة هذا النبات في أن استخدامه لا يسبب أي آثار جانبية على المعدة: على عكس الأسبرين، فإن المشتقات الساليسيلية الموجودة في أزهار ‘كليل المروج تحمي الغشاء المخاطي في المعدة.

الجرعة:

لتخفيف الصداع ، يوصى عمومًا بـ:

  1. وضع ملعقتين من عشبة إكليل المروج في الماء المغلي.
  2. يتم شرب 3 أكواب يومياً.

معلومات مفيدة:

يجب ألا يستخدم الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه الأسبرين هذه العشبة في علاج الصداع.

عشبة الزبد، أو جذمور الزبد Butterbur

يتم استخدام مقتطفات موحدة من جذمور الزبد (Petasites officinalis) لمنع وعلاج نوبات الصداع النصفي. أظهرت تجربتان سريرتان من فعالية هذه العشبة في الوقاية من الصداع النصفي. حيث مكن الاستخدام اليومي لمستخلصات الزبد (Petadolex®) لمدة 3 أشهر في الحد من تواتر نوبات الصداع النصفي بشكل كبير.

وأكدت التجربة الثانية بوضوح نتائج التجربة الأولى، حيث لاحظ المشاركون أن تناول 150 ملج من خلاصة عشبة الزبد يوميًا لمدة 4 أشهر، قللت بشكل كبير نوبات الصداع النصفي.

الجرعة:

يمكن للأشخاص الذين يعانون من نوبات الصداع النصفي باستمرار، من تناول ما بين 50-100  ملج من مستخلص عشبة الزبد أثناء الوجبة، مرتين يوميًا لمدة تتراوح من 4 إلى 6 أشهر.

إكليل الجبل يعمل على تسكين وتخفيف ألم الصداع

في حالة الصداع وكذلك الصداع النصفي، يعتبر استخدام إكليل الجبل (Rosmarinus officinalis) بديلاً جيدًا عن مسكنات الألم. هذا النبات الدائم في حوض البحر الأبيض المتوسط ​​من شأنه أن يخفف من الصداع بفضل تأثيره المسكن والمضاد للالتهابات، وخاصة الصداع النصفي الناجم عن البرد.

إكليل الجبل : تخفيف آلام الصداع

الجرعة:

  1. تغلى ملعقة صغيرة من إكليل الجبل مع كوب من الماء.
  2. تشرب 3 مرات يومياً.
  3. يمكن أيضاً استنشاق بخار إكليل الجبل لتخفيف ألم الصداع.
  4. ويمكن أن يستخدم زيت إكليل الجبل كدهان موضعي علي الجبهة والرقبة وحول الأذن.

زيت اللافندر أو الخزامى

يحظى اللافندر أو الخزامى بتقدير كبير لرائحته القوية والممتعة، ويعرف بشكل أساسي بخصائصه المهدئة. ويقال إن زيت اللافندر الأساسي يخفف من الصداع النصفي و صداع التوتر.

يحتوي على العديد من الخصائص العلاجية ويمكن أن يخفف الكثير من الأمراض مثل الأرق ، والقلق، والتهاب الجهاز التنفسي، ألم العضلات، ارتفاع ضغط الدم، اضطرابات المعدة ، إلخ. خصائصه المضادة للالتهابات و المسكنة للألم تجعله حليفًا ممتازًا لمحاربة الصداع ونوبات الصداع النصفي.

الجرعة:

يتم إضافة بضع قطرات من زيت اللافندر على زيت اللوز الحلو، أو الماء الفاتر، ثم يدهن على الجبهة وحول الأذن والرقبة بطريقة دائرية، ويساعد أيضاً استنشاقه في تخفيف ألم الصداع وتقليل عدد النوبات.

نصائح تخفيف ألم الصداع

  1. يجب أن تحصل على الراحة والنوم الكافي.
  2. أكثر من شرب الماء والسوائل حتى لا تصاب بالجفاف.
  3. ابتعد عن محفزات الصداع (الضوضاء، الأضواء الساطعة، الروائح النفاذة، الأماكن المزدحمة …إلخ).
  4. اجلس واسترخِ في مكان هادئ.

يجب الحرص عند استخدام الأعشاب والزيوت الطبيعية سواء كان ذلك في علاج الصداع أو غيره، وخاصة عند الحوامل والمرضعات وكبار السن والأطفال، وكذلك مصابي الأمراض المزمنة، ومن المفضل دائماً زيارة الطبيب.

السابق
صداع هورتون أسبابه وأعراضه (يؤدي إلى العمى)
التالي
جدول السكر التراكمي الطبيعي
ad

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.