مرض السكري

اعراض مرض السكري عند الاطفال

اعراض مرض السكري عند الاطفال

اعراض مرض السكري عند الاطفال

لا يقتصر مرض السكري على الكبار فقط، ولكنه شائع أيضاً عند الاطفال والبالغين، سنوضح في هذا المقال اعراض وعلامات الإصابة بمرض السكري عند الأطفال من النوع الأول والثاني، وما هي تداعيات المرض وعوامل الخطر، وكذلك الاختبارات والفحوصات اللازمة وطرق العلاج.

على حسب الدراسات، يقال إن مرض السكري من النوع الأول ينتشر بمعدل 1.8% كل عام عن العام الذي قبله، بينما يزداد السكري من النوع الثاني بعدل 4.8% على حسب تقديرات ودراسات أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية.

إن التشخيص والمعرفة المبكرة لمرض السكري عند الأطفال أو الكبار والبالغين على حد سواء، يساعد على العلاج المبكر وبالتالي الوقاية من مضاعفات مرض السكري الخطيرة، والتي قد تؤثر على جميع أعضاء الجسم بما في ذلك القلب والكلى والكبد وكذلك المخ، وغالباً ما تؤدي أعراض انخفاض السكر الحاد وارتفاعه إلى “غيبوبة السكر” وربما الوفاة.

وقبل التبحر في أعراض مرض السكري عند الأطفال على اختلاف أعمارهم، اسمحوا لنا أن نلقى الضوء على بعض المفاهيم والمصطلحات الأساسية المهمة أولاً:

كيف يحدث مرض السكري؟

هناك نوعين مشهورين من مرض السكري وهما السكر من النوع الأول (الجسم لا ينتج الأنسولين)، والسكر من النوع الثاني (السكر لا يستفيد من الأنسولين)، وعندما يقل أو ينعدم إنتاج الجسم من الأنسولين فإن خلايا الجسم لا تستطيع امتصاص السكر (الجلوكوز) وبالتالي تزداد نسبة السكر في الدم.

إقرأ أيضا:اعراض ارتفاع السكر في الدم

السكر (الجلوكوز):

يعتبر المصدر الرئيسي للطاقة في في جسم الإنسان، ولكنه لا يستطيع دخول الخلايا إلا بمساعدة الأنسولين، فالأنسولين هو مفتاح الخلية بالنسبة للسكر (الجلوكوز)، وتقوم الخلية بتحويل السكر إلى طاقة تعتمد عليها للقيام بالمهام المطلوبة منها.

الأنسولين:

هو هرمون يتم إنتاجه بواسطة البنكرياس وبالتحديد في خلايا بيتا، وهو المسئول عن تنظيم مستويات السكر في الدم، بحيث تمتص الخلايا احتياجها ويتم تخزين الفائض في العضلات والكبد، واذا لم ينتج الجسم  الأنسولين، أو لم يستطع الجسم الإستفاده منه فتزداد معدلات السكر في الدم وتتراكم وتتحد مع الهيموجلوبين.

الهيموجلوبين:

هو الهرمون المسئول عن نقل الأكسجين من الرئتين إلى سائر الجسم، وهو المسئول عن لون الدم الأحمر، ويحتوي على الحديد، وعندما تقل مستوياته يحدث الأنيميا (فقر الدم)، وقد تمكن العلماء من قياس نسبة السكر (الجلوكوز) مع الهيموجلوبين فيما يسمى بالسكر التراكمي HbA1c (الهيموجلوبين السكري).

اعراض مرض السكري من النوع 1 عند الاطفال

السكر من النوع الأول يحدث نتيجة عدم إنتاج البنكرياس عند الأطفل للأنسولين، وقد تتشابه إلى حد كبير أعراض السكر من النوع 1 مع أعراض السكر من النوع 2، وقد تشمل الأعراض:

إقرأ أيضا:اعراض ارتفاع السكر في الدم
  1. العطش وكثرة شرب السوائل دون ارتواء.
  2. كثرة التبول.
  3. فقدان الوزن غير المبرر.
  4. الشعور بالتعب والإعياء.
  5. تشويش في الرؤية (رؤية ضبابية أو مزدوج).
  6. رائحة الفواكه في الأنف.
  7. عدم التركيز وتشويش في الفكر.

اعراض مرض السكري من النوع 2 عند الاطفال

تميل أعراض السكر من النوع الثاني، إلى التطور ببطء فقد تحتاج إلى شهور أو أكثر من سنة حتى تبدأ الأعراض في الظهور، بينما تتطور الأعراض بسرعة في  النوع الأول لدى الأطفال، ربما في عدة أسابيع، وقد تشمل أعراض السكر من النوع الثاني:

  1. الشعور بحكة وتهيج الجلد حول الأعضاء التناسلية.
  2. متلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  3. بطيء كبير في شفاء الجروح.
  4. العطش وكثرة الشرب بدون ارتواء.
  5. فقدان الوزن.
  6. التعب والإرهاق.
  7. بقع داكنة في الجلد نتيجة مقاومة الأنسولين.

من المهم أن تكون على دراية بعلامات وأعراض مرض السكري المحتملة لدى الأطفال من أجل الحصول على التشخيص والعلاج في أسرع وقت ممكن.

اختبار السكر التراكمي للأطفال مهم جداً على الأقل مرة كل عام للأطفال الغير مصابين، فقد يشخص الطبيب أعراض السكر لأي مرض آخر نتيجة قلة اصابة الأطفال الصغار بالسكري.

إقرأ أيضا:اعراض ارتفاع السكر في الدم

نصائح لإدارة مرض السكري عند الأطفال

  1. يجب التشخيص المبكر في حالة ظهور واحدة أو أكثر من الأعراض بالأعلى.
  2. اختبار السكر التراكمي A1c كل 3 أشهر للأطفال المصابين بالسكري، وكل 6 أشهر للأطفال المصابين ولكن يتم التحكم في مستوي السكر.
  3. اختبار السكر التراكمي A1c، كل عام في حالة الأطفال الغير مصابين.
  4. يجب قياس متوسط السكر eAG في الدم بشكل يومي للأطفال المصابين منزلياً، أو في الصيدلية.
  5. اتباع تعليمات الطبيب هي الأولية الأولى للأطفال المصابين بالسكر.
  6. الحفاظ على الوزن الصحي للأطفال.
  7. تشجيع الأطفال على اللعب وممارسة الألعاب الرياضية.
  8. إذا كان الطفل كبير بما فيه الكفاية، يجب توعيته بخصوص مرضه.
  9. ملاحظة كل ما يأكله الطفل وخاصة خارج المنزل وفي المدرسة.

عوامل الخطر

هؤلاء الأطفال قد يكونوا معرضين بشكل أكبر للإصابة بالسكري:

  1. يوجد تاريخ عائلي بمرض السكري.
  2. أحد الوالدين مصاب بالسكري.
  3. كانت الام مصابة بسكري الحمل.
  4. الأطفال اللذين لا يمارسون الألعاب والتمرينات الرياضية.
  5. الوزن الزائد.

إذا كان مستوي الأنسولين في جسم الطفل منخفض للغاية، فسيؤدي هذا إلى تراكم السكر (الجلوكوز) في الدم وتكسير الجلوكوز الذي تم تخزينه في العضلات للحصول على الطاقة.

هذا يؤدي إلى إنتاج الكيتونات، وهي مواد كيميائية ذات درجة سمية عالية، وتسبب الكثير من حالات الوفاة لدى الأطفال نتيجة عدم التشخيص المبكر للسكري.

السابق
السكر التراكمي الطبيعي (حسب العمر)
التالي
اعراض انخفاض السكر عند الاطفال
ad

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.