صحة الفم والاسنان

مراحل تسوس الأسنان

هل تعلم أن هناك 5 مراحل مختلفة لتسوس الأسنان، ويمكنك التعامل مع كل مرحلة من مراحل تسوس الأسنان بطريقة علاج مختلفة، حيث تستطيع بسهولة علاج وإزالة التسوس في المرحلة الأولي من خلال إتباع نعليمات الوقاية من التسوس بالإضافة إلي استخدام معجون أسنان بمادة بالفلورايد.

مراحل تسوس الأسنان

عند معرفتك للمراحل المختلفة لتسوس الأسنان، فسوف تصبح أكثر إدراكا لكيفية إدارة الألم وعلاج تسوس الأسنان. ويقصد بالأسنان جميع الأسنان في فم الأسنان، حيث أن هناك عدةة أشكال مختلفة للأسنان وهي تشمل:

أشكال أسنان الإنسان: مراحل تسوس الأسنان
رسم توضيحي لأشكال الأسنان المختلفة عند الأسنان
  1. القواطع.
  2. الأنياب.
  3. الضواحك (النواجز).
  4. الأضراس.
  5. ضروس العقل (ضروس الحكمة).

طبقات ومكونات الأسنان

تتكون طبقات الأسنان من عدة طبقات مختلفة، لكل طبقة وظيفتها الخاصة. حيث ينقسم السن في مجمله إلي قسمين القسم البارز من اللثة ويسمي “التاج” والقسم المغروس في اللثة ويسمي “الجزر”. وتتكون الأسنان أيضا من عدة طبقات خلف بعضها وهي تشمل:

  1. طبقة المينا.
    وهي الطبقة الخارجية البيضاء من الأسنان، وهي أقوي مادة في جسم الإنسان. وهذه المادةصلبة بم فيه الكفاية لتفتيت الطعام وحماية السن.
  2. طبقة العاج.
    تتميز هذه الطبقة باللون الأصفر الداكن. وطبقة العاج حساسة جدا للوسط المادي، فهي تتأثر بالسخونة والبرودة مسببة الألم المعروف.
  3. طبقة اللب (مركز السن).
    وهي مركز السن، وهذه الطبقة تحوي بداخلها علي الأوعية الدموية والألياف العصبية.

ذات صلة:

مراحل تسوس الأسنان

هناك عدة مراحل لتسوس الاسنان علي حسب قول خبراء الأسنان. وهذه المراحل علي حسب الطبقة التي وصل إليها التسوس ودرجته، ويمكنك إيقاف التسوس في كل مرحلة مراحل التسوس بطرق علاجية وحشوات خاصة لسد أماكن الفجوات أو الثقوب في السن. وتشمل مراحل تسوس الأسنان:

المرحلة الأولي: ظهور بقع بيضاء علي الأسنان.

في المرحلة الأولى، تبدأ السن في إظهار علامات إجهاد من هجمات تحويل البكتريا السكريات إلي أحماض، وتبدأ البقع البيضاء في الظهور تحت سطح المينا. تمثل هذه البقع البيضاء عملية إزالة المعادن في السن.

السبب الرئيسي، هو تجمع بقايا الطعام علي السن وخصوصا السكريات التي لها قدرة الالتصاق، تتغذي البكتريا علي هذه بقايا الأطعمة وتترك وراءها الأحماض، تتفاعل هذه الأحماض مع مكونات الطبقة الخارجية للأسنان (المينا)، فيخلق بقعا بيضاء علي السن.

يمكن علاج هذه المرحلة بتفريش الأسنان “الغسيل بالفرشاة” يوميا بمعجون أسنان به مادة الفلورايد، والإهتمام بتنظيف الأسنان من بقايا الطعام، لإيقاف التسوس.

المرحلة الثانية: تآكل سطح السن (المينا).

تعرف هذه المرحلة أيضا ب “تسوس المينا”. مع استمرار نشاط البكتريا وتهيئة البيئة اللازمة لها من بقايا الطعم والهدوء وخصوصا أثناء الليل، تتفكك المينا وتبدأ بالتسوس.

تمثل المرحلة الثانية بداية النهاية لمينا السطح التي تتعرض للهجوم. في البداية، تتآكل السن من الجانب السفلي للخارج ، لذلك سيظل المينا الخارجي سليما للنصف الأول من هذه المرحلة. بمجرد أن يخترق التجويف سطح المينا، لن يكون هناك تراجع، وسيحتاج حشو التجويف.

المرحلة الثالثة: التفكك وتآكل العاج.

تعرف أيضا هذه المرحلة بالإضمحلال، ويحدث فيها تآكل للطبقة الثانية من السن “طبقة العاج” وهي الطبقة التي تلي الطبقةالخارجية “المينا”، وستشعر بالتأكيد ببعض الألم في هذه المرحلة.

ونعني من كلمة التفكك، أي تفكك طبقة المينا وانحلالها بفعل النشاط البكتيري، مما يجعل طبقة العاج معرضه للخطر.

يساعد العلاج المبكر للتسوس في هذه المرحلة في الحماية من وصول التسوس إلي المنطقة الحيوية من السن “منطقة اللب” وبالتالي الحماية من فقدان السن.

المرحلة الرابعة: تورط اللب (مركز السن).

تتميز هذه المرحلة عن غيرها من مراحل تسوس الأسنان بالألم الشديد فمنطقة اللب تحوي بداخلها علي الاوعية الدموية والألياف العصبية.
تحتاج هذه المرحلة إلي علاج جزر السن “حشو العصب” بعد ازالة التسوس وإزالة لب السن يتم ملئ السن بحشو مصنوع من مواد خاصة. وستحتاج إلي تاج “تلبيسة” لحماية السن من الكسر.

المرحلة الخامسة: تكون الخراج.

في المرحلة الخامسة والأخيرة من مراحل تسوس الأسنان، يكون التسوس قد خرج من بنية أو هيكل السن ووصلت إلي طرف الجزر.

وهذا بدوره يصيب الأنسجة المحيطة وربما بنية العظام. سيكون التورم شائعا والألم لا يحتمل في الأطفال وحتي كبار السن، وتحتاج هذه المرحلة غالبا إلي سحب السن “خلع السن” ونادر “علاج جزر السن” وذلك بعد علاج الخراج والتورم.

عوامل الخطر

الجميع معرض للإصابة بتسوس الأسنان حتي الأطفال الرضع، ولكن لكن العوامل التالية يمكن أن تزيد من المخاطر:

  1. بعض الأطعمة التي تلتصق علي الأسنان.
    مثل الآيس كريم والعسل والسكر والصودا والفواكه المجففة والكعك والحلوى الصلبة والنعناع والحبوب الجافة والرقائق – من المحتمل أن تسبب التسوس أكثر من الأطعمة التي يتم غسلها بسهولة عن طريق اللعاب.
  2. الأضراس والضواحك.
    هذه النوعية من الأسنان أكثر عرضة للإصابة بتسوس الأسنان، نتيجة احتوائها علي العديد من الأخاديد التي تحتجز الطعام، كما أنها صعبة التنظيف علي عكس الأسنان الأمامية.
  3. عدم نظافة الأسنان يوميا.
    يزيد عدم غسيل وتفريش الأسنان من عوامل خطر الإصابة بتسوس الأسنان نتيجة تكون بقايا الطعام والبلاك.
  4. كبار السن أيضا معرضين للإصابة بالتسوس أكثر من غيرهم.
  5. انحصار اللثة عن الأسنان.
    يؤدي إنحصار اللثة إلي ظهور جزء من الاسنان غير مغطي بطبقة المينا الصلبة، وهذا الجزء ضعيف جدا لأنه غير محمي بطبقة المينا.

المراجع:

السابق
أسباب ألم أسفل البطن أثناء الدورة الشهرية
التالي
مرهم كوول لعلاج البواسير والحكة
ad