الآم الرأس

علاج الصداع خيارات وحلول متعددة

عندما يتعلق الأمر بـ علاج الصداع فهناك خيارات وحلول متعددة، ولكن هذا يعتمد عليك. عادة تكون الأدوية هي الخيار المفضل لمعظم مصابي الصداع ولكنها ليست الخيار الوحيد، حيث أن هناك العديد والعديد من طرق علاج الصداع ابتداءا من علاج الإرتجاع البيولوجي إلي العمليات الجراحية وأجهزة التحفيز الكهرومغناطيسي، فما هي أفضل طرق علاج الصداع المناسبة لك؟

علاج الصداع خيارات وحلول متعددة

إذا ما تحدثنا عن الصداع وطرق العلاج والحلول المختلفة، فالطبع هناك عشرات الخيارات التي ربما لم تسمع عنها من قبل، سنوضح لكم بشئ من التفصيل علي موقع طبيب ويب خيارات وحلول علاج الصداع المختلفة، تابعوا القراءة.

تنبيه! جميع طرق علاج الصداع التي سيتم ذكرها في السطور القادمة، إنما هي معلومات بهدف التعلم والتثقف، ولا يجب إعتبارها بديلا عن الفحص الطبي عند أخصائي “المخ والأعصاب”. وذلك حتي تتجنب أنواع الصداع الخطيرة التي ربما قد تهدد حياتك إذا ما لم يتم التعامل معها في وقت مبكر.

علاج الصداع

هناك الكثير من الخيارات التي يمكنها أن تعالج مختلف أنواع الصداع، ولكن ما الذي يناسبك؟

إقرأ أيضا:الفرق بين صداع الضغط العالي والمنخفض

يقول الخبراء والباحثون؛ أن مدي نجاح أي طريقة علاج تعتمد بالضرورة علي ما يعتقده الشخص حول هذا العلاج! وما إذا كان يناسبه من عدمه.

فجميع حلول وخيارات علاج الصداع هي بالطبع فعالة، ولكنها ستختلف من شخص إلي آخر حسب ما يعتقده بشأنها، هذا إلي جانب صحته النفسية ونمط حياته الذي يعتمد عليه.

وتشمل طرق وخيارات علاج الصداع المختلفة:

  1. العلاج السلوكي والمعرفي.
  2. علاج الإرتجاع البيولوجي.
  3. العلاج بالتدليك.
  4. علاج الصداع بالوخز بالإبر.
  5. علاج الصداع بالأعشاب.
  6. علاج الصداع بالأدوية.
  7. عمليات جراحية لعلاج بعض أنواع الصداع.
  8. علاج الصداع بأجهزة التحفيز الكهربائي والمغناطيسي.
  9. علاج الصداع بالحجامة.

يصيب الصداع الجميع تقريبا ولكنه يظهر في النساء أكثر 3 مرات من الرجال، فإذا كان الصداع يعررق عمل وطريقة سير حياتك، فقد آن الأوان لزيارة الطبيب وضع حدا لهذا الألم المحير.

هناك أكثر من 150 نوع من أنواع الصداع، تختلف جميعها من حيث سبب الإصابة وبعض الأعراض الخاصة. ولكنها تتفق في بعض الأعراض، وربما أيضا مكان الصداع في الرأس.

إقرأ أيضا:الفرق بين صداع الضغط العالي والمنخفض

ذات صلة:

ربما تحتاج أيضا أن تقرأ بعض الحقائق والدراسات الغريبة عن الصداع النصفي بالأرقام، حيث قامت مؤسسة الصداع الدولية بعمل عدة أبحاث علي مستوي الولايات المتحدة الأمريكية للوقوف علي هذه الحقائق.

علاج الصداع السلوكي والمعرفي

التوتر والإجهاد هو أكثر مسببات الصداع شيوعا. حيث يسبب تغييرا في المخ يجعله أكثر عرضة للإصابة بالصداع. الإجهاد يمكن أن يجعل الصداع يدوم لفترة أطول ويجعل الشخص يشعر بمزيد من الألم المستمر.

عند إدراك الإجهاد والتعب الناتج عن الصداع، يضبط جسم الإنسان عن طريق إجراء تغييرات في الجهاز العصبي اللاإرادي في توتر العضلات ومعدل ضربات القلب وضغط الدم وأنماط الموجات الدماغية وغيرها من الاستجابات الكيميائية العصبية.

يتحكم الفرد بوعي في الاستجابة الفسيولوجية لجسمه تجاه الضغوطات. وهناك عدد من الطرق لتدريس استجابة الاسترخاء بما في ذلك:

  • الاسترخاء التدريجي للعضلات.
  • الإسترخاء بالصور المرئية.
  • التأمل الذهني.

يتم تدريس مهارات التأقلم المعرفي للألم بالإضافة إلى استجابة الاسترخاء لتزويد الفرد بالعديد من المهارات لإدارة وعلاج ألم الصداع. وقد ثبت أن الجمع بين العلاج المعرفي والعلاج السلوكي ينتج عنه المزيد من علاج الصداع وتخفيف الألم (العلاج السلوكي والمعرف للصداع: مصدر موثوق).

إقرأ أيضا:الفرق بين صداع الضغط العالي والمنخفض

علاج الصداع بتقنية الإرتجاع البيولوجي

علاج الارتجاع البيولوجي للصداع يساعدة المرضى على إيجاد توازنهم بين العلاجات الطبية والعلاجات البديلة وتعديلات نمط الحياة. يسمح الارتجاع البيولوجي للمريض بالقيام بدور نشط ومتكامل في الحفاظ على صحته.

تتأثر درجة حرارة الجسم وتوتر العضلات بالضغط والإجهاد. وقد أظهرت الأبحاث المستمرة أن الارتجاع البيولوجي يمثل أداة علاجية قابلة للتطبيق في علاج العديد من الاضطرابات والمشاكل الصحية، بما في ذلك:

  • الصداع.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض رينود.
  • تشنج العضلات.
  • القلق المزمن.
  • ضعف العضلات العصبي.
  • الصرع والأرق.
  • الربو.

 

الارتجاع البيولوجي لعلاج الصداع هو علاج غير دوائي ثبت علميا أن المرضي يستخدمونه كل يوم للسيطرة على أعراض الصداع وتقليل تكراره. إنها مهارة مكتسبة يمكن تطبيقها لتغيير استجابات محددة للجسم وتقليل أو حتى إيقاف ألم الصداع.

الإرتجاع البيولوجي يعلمك كيفية التحكم في وظائف الجسم، مثل معدل ضربات القلب وضغط الدم وتوتر العضلات، والتي كانت تعتبر ذات يوم خارجة عن السيطرة الطوعية. لقد أثبتت عقود من البحث أنه، من خلال الممارسة اليومية، يمكن تعليم المرضى هذه السيطرة الطوعية وكيفية استخدامها بفعالية.

علاج الصداع بالتدليك (المساج)

انتشرت العديد من الكلمات والمقالات عن الفوائد الصحية للعلاج بالتدليك ليس فقط من أجل المتعة، ولكن أيضا لتخفيف الضغط والتوتر وخصوصا توتر العضلات، وهو بالفعل يفيد في تنشيط وتحفيز الدورة الدموية.

يمكن أن يكون العلاج بالتدليك فعالا في العديد من الحالات، بما في ذلك:

  • التهاب المفاصل.
  • آلام الظهر.
  • الأرق والتوتر.
  • الصداع.
  • مشاكل الدورة الدموية.
  • توتر الجيوب الأنفية.
  • الشفاء من إصابات الملاعب والإصابات الرياضية.

هناك أماكن محددة في جسم الإنسان يساعد تدليكها بطريقة معينة إلي تخفيف التوتر وعلاج معظم أنواع الصداع، فعلي سبيل المثال، يساعد تدليك اليدين والقدمين في تخفيف من حدة وألم الصداع. حيث تحتوي اليدين، والقدمين، على نقاط انعكاسية تتوافق مع الجسم بالكامل، بما في ذلك الرأس والعنق والعينان والأذنان والأنف والفم والجيوب الأنفية.

علاج الصداع بالوخز بالإبر

قد يساعد الوخز بالإبر في تقليل وتيرة الصداع والصداع النصفي، على الأقل علي المدى القصير، وهو آمن ويمكنك تحمله. فنا كثير من الناس لا يستجيبون للأدوية الموصوفة لمنع الصداع أو الصداع النصفي، لذلك فإن الوخز بالإبر يعتبر بديل جيد.
وبالفعل هناك نقاط معينة في جسم الإنسان لعلاج كل نوع من أنواع الصداع حسب مكان الألم، ويعد الصينون هم الأكثر كفاءة في إستخدام الوخز بالإبر لعلاج مختلف أنواع الصداع.

علاج الصداع بالأعشاب

طورت الثقافات في جميع أنحاء العالم العلاجات العشبية لعلاج الصداع و تخفيف وعلاج أعراض الصداع النصفي الشائعة. لقد وصل إلينا الكثير من هذه التقاليد العشبية بمرور الوقت.
على الرغم من أن معظم طرق علاج الصداع بالأعشاب لم يتم اختبارها علميا بشكل دقيق للتأكد من فعاليتها، إلا أن العديد منها يحصل علي دعم المجتمع الطبي الحديث.
ذات صلة:

ومن أكثر الأعشاب فعالية وشهرة في علاج مختلف أنواع الصداع:

  • الزنجبيل.
  • اليانسون.
  • النعناع.
  • أوراق ولحاء الصفصاف.
  • الشاي والقهوة.
  • بذور الكزبرة.
  • زيت اللافندر.
  • إكليل الجبل.
  • الزيزفون.

كن حذرا دائما عند التفكير في علاج الصداع بالأعشاب و ناقش قرارك مع أخصائي الرعاية الصحية قبل البدء أو إيقاف أي علاج طبي أو عشبي. حيث تتداخل العديد من الأعشاب مع الأدوية الأخرى.

أدوية علاج الصداع

الأدوية الطبية هي العلاج الأكثر شهرة للصداع ولكنه ليس الخيار الصحيح دائما، فهناك الكثير من الأشخاص مثل كبيري السن وبعض المصابين بالأمراض المزمنة مثل (القلب، السكر، ضغط الدم والكبد)، والحوامل والمرضعات أيضا، لا يكون العلاج الدوائي هو الأنسب لهم.

ويمكن أن يؤدي الاستخدام المتكرر لمسكنات الألم دون وصفة طبية إلى نوع آخر من الصداع، يسمي الصداع الإرتدادي (صداع فرط الأدوية).

وتشمل أدوية علاج الصداع:

  • مسكنات الألم والأدوية دون وصفة طبية، مثل الأسبرين، الإيبوبروفين والنابروكسين.
  • أدوية التريبتان (أدوية علاج الصداع بوصفة طبية).
  • مضادات الإكتئاب العادية وثلاثية الحلقات.
  • مضادات الإختلاج، أو المطهرات.
  • مرخيات العضلات.

وقد يصف لك الطبيب أدوية لتقليل تواتر وشدة النوبات (أدوية وقائية) للوقاية من الصداع، خاصة إذا كان لديك صداع متكرر أو مزمن لا يخف من دواء الألم والعلاجات الأخرى.

علاج الصداع بالجراحة (العمليات الجراحية)

يتم اللجوء إلي جراحة الصداع مثل (جراحة الصداع النصفي) لعلاج بعض أنواع الصداع في حالة لم يستجيب المريض لجميع العلاجات الأخري وكان الصداع يتسبب في تعطيل نشاطات حياته المهمة. ويتم تحديد النهج الجراحي الأنسب في المواقع التي يتم فيها تشغيل أو تحفيز الصداع.

ويوجد 4 مواقع شائعة للصداع:

  1. أمامي – في الجبهة.
  2. جانبي – حول الأذنين.
  3. الأنف – في منطقة الأنف.
  4. القذالي – في الجزء الخلفي من الرأس.

وجراحة الأعصاب، وخصوصا العصب الثلاثي وتخفيف ضغط الأعصاب ليس شائعا جدا ولكنه مهم في معظم حالات الصداع المزمن أو الصداع اليومي المزمن.

أجهزة علاج الصداع بتحفيز الأعصاب

هناك عدد متزايد من الأجهزة الطبية التي تؤثر على النشاط العصبي في الدماغ من أجل تخفيف الألم، وفي بعض الحالات، منع حدوث الصداع. من بين مزايا أجهزة التشكيل العصبي هذه على الأدوية مثل الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات و أدوية التريبتان هي أنها لا تمثل خطر حدوث الصداع الإرتدادي نتيجة فرط تناول أدوية علاج الصداع.

تمت الموافقة على ثلاثة من هذه الأجهزة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) وهي بالفعل قيد الاستخدام:

  1. جهاز سيفالي Cefaly. وهو عبارة عن جهاز محمول يشبه العصابة يرسل نبضات كهربائية عبر جلد الجبهة.
  2. جهاز SpringTMS أو جهاز eNeura. وهو أيضا جهاز تحفيز مغناطيسي عبر الرأس.
  3. محفز العصب المبهم موسع يسمى gammaCore. وهو يطلق تحفيزا كهربائيا خفيفا على ألياف العصب المبهم لتخفيف الألم.

علاج الصداع بالحجامة

الطب التكميلي هو وسيلة بسيطة منخفضة المخاطر وفعالة من حيث التكلفة وبآثار جانبية محدودة، وهو يتزايد في عدد من مراكز العلاج والرعاية في جميع أنحاء العالم.

حسب التقديرات، فإن حوالي ثلث الأشخاص يستخدمون بعض أنواع هذه العلاجات للأمراض الشائعة مثل آلام الظهر والصداع والقلق والاكتئاب طوال حياتهم.

الحجامة هي مبدأ مهم في الطب التقليدي، والذي يدعم أنسجة الجسم لإطلاق السموم وبعض الإفرازات لضمان صحة الأفراد. وقصف ابن سينا ​​في كتاب “شريعة الطب” الحجامة لبعض الأمراض. والحجامة تساعد على:

  • تنظيم الدورة الدموية.
  • تحسين أداء الأنسجة الضامة.
  • تعيد تدفق الدم نحو الجلد والعضلات.
  • تقلل من الألم وضغط الدم.
  • تعزز التحوير في الجهاز المناعي، والجهاز العصبي والهرموني.
  • تعالج الصداع.

انخفض متوسط ​​درجة شدة الألم لدى مرضى الصداع وخصوصا الصداع النصفي بعد الحجامة. ومع ذلك، لا تزال الآثار الدقيقة للحجامة في تخفيف الألم غير معروفة، ويشك العديد من الأطباء في قيمتها.

يجب النظر في أساليب الإدارة الذاتية للصداع فقط بالتشاور مع مزود الرعاية الصحية الأولية الخاص بك حيث يمكن إكمال التشخيص الدقيق ومناقشة خيارات العلاج المختلفة.

السابق
صداع الضغط العالي والمنخفض
التالي
البواسير Hemorrhoids الأسباب والعلاج
ad

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.