الآم الرأس

صداع الجيوب الأنفية – أسباب، أعراض وعلاج

صداع الجيوب الأنفية هو أحد أنواع الصداع الثانوي الناتج عن زيادة الضغط في الجيوب الأنفية مما يؤدي إلي الشعور بألم يشبه الصداع، عادة يسبب رد الفعل التحسسي أو العدوى زيادة الضغط في الجيوب الأنفيةمما يؤدي إلى الشعور بألم يشبه الصداع.

صداع الجيوب الأنفية - أسباب، أعراض وعلاج

صداع الجيوب الأنفية

هو أحد أنواع الصداع الثانوي، وهو ناتج عن عدوي أو التهب الجيوب الأنفية. وقد يعاني المصابون بالتهاب الجيوب الأنفية بألم حول العينين والخدين والجبين يصاحبه خفقان وألم في الرأس نتيجة الضغط علي منطقة الجيوب الأنفية.

صداع الجيوب الأنفية
صورة توضيحية تبين أماكن صداع الجيوب الأنفية

عادة ما يتم تشخيص إلتهاب الجيوب الأنفية علي أنه صداع نصفي أو صداع توتري.

التهاب الجيوب الأنفية

هو عبارة عن تورم أو التهاب في الفراغات الهوائية الموجود في الأنف والرأس، ويتعارض هذا مع طريقة وجود أو خروج المخاط مما يغلق الأنف ويكون من الصعب التنفس منها، ويؤدي هذا بدوره إلي زيادة الضغط حول الأنف والعينين والجبين والخدين، مما يسسب ألم يشبه الصداع.

إقرأ أيضا:هل عصير الليمون مفيد للصداع

يمكن أيضا أن ينتج إلتهاب الجيوب الأنفية أيضا عن نمو الزوائد اللحمية، مما يسبب إلتهاب الجيوب الأنفية المزمن أو المستمر، وعادة ما تتطلب هذه الحالة تدخل جراحي.

أعراض صداع الجيوب الأنفية

ستشعر بألم عميق ومستمر في عظام الخد أو الجبهة وجسر الأنف. يزداد الألم عادة عند تحريك الرأس فجأة، وفي حالة النشاط البدني. في الوقت نفسه، قد يكون لديك أعراض الجيوب الأنفية الأخرى، والتي قد تشمل:

  1. سيلان ورشح في الأنف يشبه الزكام (نزلات البرد).
  2. الشعور بالضغط في الأذن.
  3. تورم علي جانبي الأنف (جسر الأنف) وفي الخدود.
  4. حمي وارتفاع في درجة الحرارة.
  5. قد يصاحبه أيضا ألم في العينين.

نظرا لأن طريقة العلاج تعتمد على نوع الصداع الذي تعاني منه، فمن المهم معرفة ما إذا كانت الأعراض هي بسبب إلتهاب الجيوب الأنفية. إذا كانت المشكلة تكمن في انسداد الجيوب الأنفية، فمن المحتمل أن تصاب بالحمى.

عادة يتمكن الطبيب من معرفة ما إذا كان الصداع ناتج عن إلتهاب الجيوب الأنفية بناءا على الأعراض التي تصفها والفحص البدني ، ولكن في بعض الحالات، قد تحتاج إلى إجراء تصوير مقطعي أو تصوير بالرنين المغناطيسي.

إقرأ أيضا:هل عصير الليمون مفيد للصداع

علاج صداع الجيوب الأنفية

لعلاج هذا النوع من الصداع يتطلب الأمر علاج السبب الذي أدي إليه، ومن الجدير بالذكر أنه قد يتم تشخيص إلتهاب الجيوب الأنفية علي أنه صداع وبالتالي يتم خطأ استخدام أدوية علاج الصداع المعروفة، ولعل أشهر العلاجات التي تخفف الأعراض:

  1. المضادات الحيوية، ولكنها ليست فعالة في جميع الحالات.
  2. مضادات الهيستامين.
  3. مزيلات الإحتقان (بحد أقصي ثلاثة أيام، فهي قد تتسبب في إرتفاع ضغط الدم).
  4. مسكنات الألم.
  5. الستيرويدات القشرية، وهي فعالة في تخفيف الالتهاب في الجيوب الأنفية.

يجب الحظر في إستخدام الأدوية وتباع إرشادات الطبيب، والإرشادات المدونة علي كل دواء؛ لأن الإفراط في تناول الأدوية وخصوصا أدوية علاج الصداع يؤدي إلي الإصابة بـ الصداع الإرتدادي (صداع فرط الأدوية).

في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بإجراء جراحة الجيوب الأنفية لإزالة الزوائد الجلدية أو فتح الجيوب الأنفية المغلقة أو المتورمة.

الحساسية أيضا يمكن أن تسبب احتقان الجيوب الأنفية، والتي يمكن أن تسبب الصداع. يمكن لعلاج الحساسية تخفيف هذا الألم، لكنه لن يخفف من آلام الصداع. عادة ما يتعين عليك التعامل مع الشرطين بشكل منفصل. راجع طبيبك للتأكد من حصولك على المساعدة الصحيحة.

إقرأ أيضا:هل عصير الليمون مفيد للصداع

السابق
أعراض الصداع النصفي
التالي
علاج الصداع النصفي في المنزل
ad

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.